ثريّ لبناني أنقذ شركة من الإفلاس وجعلها تربح الملايين.. بعشاء مع أوبرا ثم!

beirut News
2018-12-21T18:17:07+02:00
2018-12-21T18:19:59+02:00
إقتصاد
21 ديسمبر 20182 مشاهدة
ثريّ لبناني أنقذ شركة من الإفلاس وجعلها تربح الملايين.. بعشاء مع أوبرا ثم!

نشرت مجلة “فوربس” تقريرًا كشفت فيه عن سرّ ثريّ لبنانيّ أنقذ شركة مُختصّة بالغذاء والحمية الغذائية وإنقاص الوزن من الإفلاس، بعد عشاءٍ واحد جمعه بنجمة أميركيّة.

وقالت المجلّة: “في آب 2015، سافرَ راي دباني إلى لوس أنجلوس من أجل تناول العشاء مع مقدّمة البرامج الأميركيّة الشهيرة أوبرا وينفري، في الوقت الذي كانت أسهم شركة Weight Watchers تنخفض، وكان مراقبو السندات الماليّة يتوقعون أن تفلس الشركة في وقتٍ قريب”.

إلا أنّ دباني، هذا اللبناني المهاجر، قرّر أن يستعين بأوبرا وينفري، التي تعدّ الشخص الذي تحلم أي شركة للطعام أو أي شركة مُختصّة بالحمية الغذائيّة بأن تُصبح المتحدثّة بإسمها، وحاول إقناع المليارديرة البالغة ثروتها 2.6 مليار دولار بالتعاون معه لإنقاذ الشركة.

وكشف دباني وهو رئيس مجلس إدارة شركة”إينفوس” للاستشارات الماليّة، ومقرّها نيويورك: “لقد حوّلنا الأزمة وسعر السهم المنخفض إلى فرصة، من خلال إدخال وينفري كمستثمرة”، وأضاف: “اضطررت إلى إقناعها بأننا نقوم بتحويل عملنا في الشركة، ورفضت أن توقّع على عقد الإستثمار من دون اختبار  برنامجنا، لكي تتأكّد أنّ البرنامج الغذائي جيّد ويعمل، وقد قامت بذلك بالفعل”.

ومنذ تشرين الأول 2015، أي تاريخ الإتفاق مع وينفري والذي حصلت بموجبه على حصّة بنسبة 10% من Weight Watchers، ارتفع سهم الشركة بنسبة 584%. وعام 2018، باعت شركة “إينفوس” بمبلغ مليار دولار من أرصدة  Weight Watchers، وبلغت أرباح وينفري 400 مليون دولار على الأقل حتى الآن.

ولفتت فوربس الى أنّ  دباني وُلدَ في لبنان عام 1955، وحصل على شهادة في الهندسة الزراعية من الجامعة الأميركية في بيروت. في عام 1975، كان في إجازة خارج البلاد خلال الحرب الأهلية في لبنان، ولم يستطع العودة الى لبنان، فانتهى به المطاف في جامعة كاليفورنيا، حيثُ حصل على ماجستير في علوم الأغذية، ثمّ حصل على شهادة أخرى في جامعة ستانفورد وحظي بوظيفة في مكتب مجموعات بوسطن الإستشاريّة في باريس.

من جانبها، قالت وينفري: “أعطتني شركة Weight Watchers الأدوات اللازمة للبدء في صنع التحول الدائم الذي أحتاجه أنا وكثيرون منّا ممّن يعانون من الوزن الزائد”.

ومنذ ذلك الوقت بدأ يتقدّم في عمله ويحقّق أرباحًا، ومرّ بمحطات كثيرة قبل انتقاله الى نيويورك،  وبعد وقوع الشركة بأزمة ماليّة، صدم الجميع بطريقة انتشالها من حافّة الإفلاس عبر الاستعانة بالنجمة الأميركية التي دفعت 43 مليون دولار مقابل 10% من أسهم الشركة. وهنا قال دباني: “هذا هو الفرق بين أن تصنع عملاً وأن تكون فنانًا”.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر