السجال يحتدم حول “السنة المستقلّين”.. عبدالله: شكراً لمن يعطّل!

beirut News
2018-11-01T19:51:14+02:00
2018-11-01T19:53:26+02:00
لبنان
1 نوفمبر 201840 مشاهدة
السجال يحتدم حول “السنة المستقلّين”.. عبدالله: شكراً لمن يعطّل!

احتدم السجال اليوم الخميس بين الحزب التقدمي الاشتراكي والنائب فيصل كرامي على خلفية تعريف مصطلح “السنة المستقلين” بعد تغريدة للنائب وليد جنبلاط فتحت باب النقاش عبر “تويتر”.

آخر حلقات السجال، كانت تغريدة من عضو كتلة اللقاء الديموقراطي النائب بلال عبدالله ردّ من خلالها على كرامي قائلاً إن “رد الزميل فيصل كرامي على سؤال الرئيس وليد جنبلاط كان ناقصا، وناشفا بعض الشيء، بعكس ما اعتدنا عليه، ولن نسأل عن السبب لأننا نعرفه، ونعي بدقة  ماذا قصدنا بسؤالنا عن الاستقلالية، فأتى الجواب ليؤكد المؤكد.. شكرا لكل من يعطل كل محاولة لإنقاذ ما تبقى من بلد واقتصاد ونقد”.

وكان رئيس تيار “الكرامة” فيصل كرامي رد على تغريدة جنبلاط والتي تحدّث فيها عن “السنّة المستقلّين” سائلاً: “مستقلون عن من؟”.

وتحت عنوان: “عم تتهضمن يا بيك؟!”، نشر كرامي سلسلة تغريدات عبر حسابه الخاص على “تويتر”، حيث قال: “السنّة المستقلون هم السنّة اللبنانيون الذين لم يتورّطوا في حروب المذابح والفرز المذهبي الذي حوّل لبنان إلى فيدرالية طوائف، وهم الذين لم يستقبلوا شيمون بيريز في قصورهم ولكنّهم ماتوا اغتيالاً في دفاعهم عن عروبة لبنان”.
أضاف: “السنّة المستقلون هم الذين لم ينهبوا المال العام بشراهة غير مسبوقة أوصلتنا الى تقرير البنك الدولي المرعب والخطير الذي تتحدّث عنه. تحية إلى روح المناضل الكبير سلطان باشا الأطرش”.

وتابع: “السنّة المستقلون الذين أعجزك ايجاد تعريف لهم لدرجة الذهاب إلى بغداد والبحث في شارع المتنبي عن الكتب، هم السنّة اللبنانيون الذين لم يكونوا تابعين لتشكيلة من الدول الأجنبية والعربية خلال تاريخهم السياسي”.

  24  - بيروت نيوز
وكان جنبلاط غرّد قائلاً: “”يبدو أنّ أخبار لبنان وصلت إلى بغداد فأخذ العراقيُّون يبحثون في شارع  المتنبّي عن كتاب حول السنة المستقلين. والبعض الآخر وجد التقرير الأخير للبنك الدولي عن لبنان أنّه مخيف. فهل قرأه السنة المستقلون؟ بالمناسبة مستقلون عن من؟ في هذ المناسبة التحية لأسامة سعد على موقفه الوطني”.
25  - بيروت نيوز

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر