السيد نصرالله: سنقف إلى جانب مطلب النواب السنة المستقلين حتى قيام الساعة

beirut News
لبنان
10 نوفمبر 2018149 مشاهدة
السيد نصرالله: سنقف إلى جانب مطلب النواب السنة المستقلين حتى قيام الساعة

ركّز الأمين العام لـ”​حزب الله​” السيد ​حسن نصرالله​، على أنّ “مسار المقاومة كان حاسمًا وقاطعًا وقويًّا ومندفعًا وأنجز انتصارات تاريخية بفعل دماء الشهداء”، لافتًا إلى أنّ “قوافل الشهداء ما زالت تتوالى وتحقّق الإنتصارات في كلّ ميدان نتوجّه إليه. هؤلاء الشهداء وهبونا الحياة الكريمة، لكنّهم حصلوا في الشهادة على ما هو أعظم بكثير”، منوّهًا إلى أنّ “دماء الشهداء هي الّتي أعطتنا ما نحن عليه اليوم وأهالي الشهداء حفظوا الوصايا والأغلبية من عوائل الشهداء لم تبخل بباقي أبنائها على هذه الطريقة. ببركة هذه الدماء نحن اليوم نحمي بلدنا وخيارات بلدنا وبفعل المعادلة الذهبية الجيش والشعب والمقاومة وقدرات المقاومة الصاروخية”.
ورأى في كلمة له خلال إحياء “يوم الشهيد، أنّ “النقطة المركزية اليوم في الوضع ال​لبنان​ي هي القدرة الصاروخية المتاحة أمام المقاومة، وبفعل هذه القدرة العدو لا يجرؤ على الإعتداء على لبنان. نجد أنّ العدو يحاول التركيز على القوة الصاروخية المتاحة للمقاومة من خلال التهويل والضغوط الدبلوماسية وايجاد حالة من التخويف واستخدام الأميركيين”، مبيّنًا أنّ “رئيس الوزراء ال​إسرائيل​ي ​بنيامين نتانياهو​ يريد انتزاع امتلاك القوة لدينا في وقت يسعى إلى امتلاك المزيد منها، وهو لا يستطيع أن يتحمّل قوة المقاومة والكمّ من الصواريخ الموجودة في لبنان”.
وأوضح السيد نصرالله أنّ “لبنان يجب أن يتحمّل هذا المستوى من الضغط الدبلوماسي لأنّ التخلّي يعني أن يصبح لبنان مفتوحًا للإعتداءات الإسرائيلية”، متوجّهًا إلى الإسرائيلي بالقول: “إنّ أي إعتداء على لبنان أو غارة جوية على لبنان، سنرد عليه حتمًا ولن يكون مقبولًا أن يعود العدو ليستبيح لبنان كما كان يفعل في العقود الماضية”، مشيرًا إلى أنّ “خلال الاسابيع الماضية شهدنا هجمة تطبيع علنية من خلال زيارة مسؤولين صهاينة إلى ​دول الخليج​، ونحن ندين أي شكل من أشكال التطبيع من أي جهة صدر، وندعو جميع الشرفاء في العالم إلى ادانته”.
وأكّد أنّ “أمام موجات التطبيع لا بدّ أن نقف بكلّ فخر أمام أهلنا في ​الجولان​ السوري المحتل، الّذين يرفضون التطبيع والخضوع ويرفضون تحويل الجولان إلى منطقة إسرائيلية. العدو الإسرائيلي نفسه اعترف أنّ أهل الجولان أفشلوا الإنتخابات البلدية والمحلية”، منوّهًا إلى أنّ ” في مواجهة التطبيع لدينا الكثير من النماذج المشرفة، من تونس إلى لبنان، فتى لبناني يشارك في مسابقة عالمية في اسبانيا في الشطرنج مارك أبو ديب، الفتى اللبناني المسيحي، يشترط بأنّه لا يلعب مع الإسرائيلي لأنّ هذا عدو. هنا الأمل بهؤلاء الشباب وليس في الحكام الّذين هم منبطحين منذ زمن؛ وسقوط أوراق التوت أمام الشعوب العربية أمر مهمّ”.
وبيّن أنّ “في ​إيران​، الرياضيون الإيرانيون يصلون إلى المباريات النهائية لكن ينسحبون عندما يكون المنافس إسرائيليًّا”، داعيًا كلّ الشرفاء إلى “خوض هذه المعركة لأنّها معركة حقيقية وأساسية”، لافتًا إلى أنّ “بالنسبة غلى إيران، فالرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ يقول صراحة إنّ أحد أهداف العقوبات عليها هو وقف دعمها لحركة المقاومة في المنطقة وتغيّر موقفها من ​القضية الفلسطينية​، لكن إيران لم تفعل كما تفعل الأنظمة العربية”، مشدّدًا على أنّ “​سوريا​، ورغم الحرب الكونية، لا تزال صامدة، وأنا عندما أشاهد نتانياهو في أي عاصمة عربية مباشرة تحضر إلى ذهني سوريا، ولو لم تصمد سوريا لكنّا خلال أسابيع أو أيام سنشاهد نتانياهو في دمشق لأنّ أغلب هذه المعارضة تتواصل مع إسرائيل”.
كما وجد نصرالله أنّ “من حقّ العالم أن يدين جريمة قتل الصحافي السعودي ​جمال خاشقجي​، لكنّ عجيب أمر هذا العالم الّذي لم تستوقفه مشاهد المجازر اليومية في ​اليمن​ ولم يهتزّ ضميره لصور الأطفال في اليمن المعرّضين للموت كلّ ساعة”، منوّهًا إلى أنّ “​الأمم المتحدة​ تتحدّث عن 14 مليون يمني مهدّدًا بالمجاعة، والعالم ساكت، لكن اليوم بدأ الأميركيون والأوروبيون بالحديث غير أنّ في العالم العربي والإسلامي هناك صمت مطبق”.
ولفت إلى “أنّنا أمام وضع جديد، ومن الجيّد أن نسمع اليوم تصريحات تدعو إلى وقف القتال والحرب، وهذا الأمر قد يكون جدّيًا أو ربّما خديعة لتمرير الوقت، لكن احتمال الجدية ليس سببه مقتل خاشقجي أو أنّ ضمير العالم استيقظ، بل لأنّ اليمنيين صمدوا في هذه المعركة ولأنّ ​التحالف السعودي​ الإماراتي الأميركي فشل في هذه الحرب، والهدف إنقاذ السعودي والإماراتي أكثر من إنقاذ اليمني”، مبيّنًا أنّ “​الولايات المتحدة الأميركية​ اليوم تريد إنقاذ جماعتها في المنطقة، لكن تهمّنا النتيجة وأن يقف هذا القتال وهذه الحرب، إلّا أن السؤال يبقى: لماذا بعد شهر وليس اليوم؟ وكأنّ الأميركي يقول للتحالف السعودي الإماراتي لديك شهر للقيام بانجاز”.
ودعا اليمنيين إلى “الصمود، لأنّكم اليوم أقرب إلى الإنتصار من أي زمن مضى”. ودان “الحكم الصادر بحقّ الشيخ علي سلمان من قبل السلطات ​البحرين​ية. الملفت أنّ المحكمة حكمت عليه في البراءة من تهمة التخابر مع قطر، وبعد الاستئناف أصبح الحكم مؤبّدًا، وهذا يؤكّد أنّ القضاء في البحرين سلطة قمعية حقيقيّة”.
وأوضح نصرالله من جهة ثانية أنّ “في موضوع الحكومة، على مدى الأشهر السابقة لم نكن نتحدّث في هذا الموضوع، لكن اليوم جوّ البلد كلّه أنّ “حزب الله” يعطّل أو يعرقل التأليف”، كاشفًا أنّ ” في الوقائع، بعد تكليف رئيس حكومة تصريف الأعمال ​سعد الحريري​ ​تشكيل الحكومة​، حصلت نقاشات ونحن كنّا جزءًا منها، وتمّ الحديث في عدد وزراء الحكومة وكانت هناك أصوات تدعو لتكون مؤلفة من 32 وزيرًا لإتاحة الفرصة أمام العلويين و​الأقليات المسيحية​ كي يتمثّلوا في الحكومة، وكي نزيل غبنًا تاريخيًّا بحقّهم، ورفع عدد الوزراء إلى 32 لن يؤدّي إلى الخراب، لا سيما أنّ لبنان في الأصل لا يحتاج إلى حكومة من 30 وزيرًا”.
وأعلن أنّ “رئيس الحكومة المكلف هو من رفض هذا الأمر، وبعد نقاش مستفيض تمّ الإتفاق على وضع هذا الأمر كهدف شريف يجب النضال من أجله، طالما أنّ النظام في لبنان طائفي في الحكومات المقبلة”، مشيرًا إلى أنّه “تمّ تجاوز هذا الموضوع، وكنّا نستطيع العرقلة منذ اليوم الأوّل بسبب هذا الموضوع، وبعد ذلك جاء موضوع الحصص الوزارية. “​حزب القوات اللبنانية​” لديه 15 نائبًا وطالب من اليوم الأوّل بالحصول على 5 وزراء، “​الحزب التقدمي الإشتراكي​” يطالب بـ3 وزراء و”​تيار المستقبل​” يريد كلّ التمثيل السني وهو لديه 20 نائبًا فقط، بينما كتلتي “أمل” و”حزب الله” وافقتا على الحصول على 6 وزراء فقط، فمن كان الّذي يسهّل؟”.
وشدّد نصرالله على “أنّني أعتذر من رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​، لكن يبدو أنّ التواضع في هذا البلد خطأ، حيث كان يجب أن نطالب بـ10 وزراء منذ اليوم الأول. الحصة الّتي وافقنا الحصول عليها في الحكومة، أي 6 وزراء، لا تعكس حجمنا النيابي والسياسي والشعبي”، جازمًا “أنّنا دائمًا كنّا نلتزم بالحلفاء، في الحكومات السابقة كان يتمّ تمثيل “​الحزب السوري القومي الإجتماعي​” من حصّتنا، وفي يوم من الأيام وافق بري على تمثيل النائب ​فيصل كرامي​ من حصة ​الطائفة الشيعية​”.
كما أكّد “أنّنا لا نتخلّى عن حلفائنا عندما يكون هناك حقّ ومعيار واحد يطبّق على الجميع. وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال النائب ​طلال أرسلان​ حليفنا وصديقنا وهو جزء من تكتل “لبنان القوي” الّذي تعهّد بتحصيل حقّه، ونحن كنّا دائمًا داعمين. أمّا بالنسبة إلى “الحزب القومي”، فقالوا إنّ لديه 3 وزراء فقط لكن بحال لم يكن هناك معيار سنعود إلى المطالبة بتمثيل القومي. وكما لدينا حلفاء آخرين، بناء على الأخذ بنتائج ​الإنتخابات النيابية​ وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، لدينا الحلفاء السنة”.
وركّز على “أنّنا متمسّكون بتمثيل النواب السنة المستقلين أو نواب سنة “​8 آذار​” أو كما يسمّيهم “تيار المستقبل” نواب “حزب الله”، وأنا وكل فرد من “الحزب” نفتخر بهؤلاء ونعتز بهم ونرفع الرأس بكلّ سني من “8 آذار”، لأنّ موقفهم منذ عام 2005 هو الّذي منع تحويل الصراع السياسي في لبنان إلى صراع مذهبي. سنة “8 آذار” كانوا دائمًا إلى جانب المقاومة وإلى جانب القضية الفلسطينية وهذه ليست تهمة أو شتيمة بل مفخرة”، مبيّنًا أنّ “هؤلاء النواب اجتمعوا وشكّلوا لقاء تشاوريًّا وتواصلوا معنا من أجل أن يتمثّلوا، وطالبوا بوزيرين فقلنا لهم صعبة، فتراجعوا إلى وزير”.
ولفت نصرالله إلى أنّ “منذ اليوم الأول، أبلغنا المعنيين ومعهم الحريري بحقّ النواب السنة المستقلين بأن يكون لهم وزير في الحكومة، وكنّا دائمًا نؤكّد على هذا المطلب، وقلنا للمعنيّين أنّنا لا نطالبكم رفع عتب بل نحن جادّون لأنّ هؤلاء شريحة كبيرة من ​الشعب اللبناني​ ومن حقّهم في الحقّ الأدنى أن يتمثّلوا في وزير”، مشيرًا إلى أنّ “بعد 5 أشهر تمّ حلّ العقدتين الدرزية والمسيحية، واتصل بنا الحريري لطلب أسماء الوزراء، رغم أنّنا حتّى الساعة لا نعرف ما هي الحقائب الّتي سيحصل عليها “حزب الله” و”​حركة أمل​””، كاشفًا “أنّنا أبلغنا الحريري بأنّنا لن نعطي الأسماء قبل تمثيل النواب السنة المستقلين، وكنّا واضحين منذ اليوم الأوّل، وقبل شهر من حلّ العقدتين المسيحية والدرزية، وأبلغنا أنّنا لا نسير من دونهم”.
وجزم أنّ “كلّ الكلام عن عقدة مفتعلة غير صحيح، ومنذ 5 أشهر نتحدّث نحن والنواب السنة المستقلون بهذا الموضوع، لكنّ رئيس الحكومة المكلف لم يكن يعترف بوجود عقدة سنية. هذه العقدة موجودة منذ اليوم الأوّل، لكن البعض اعتبر لأنّنا أودام ارتكبنا خطاء تكتيكيًّا لأنّنا كنّا نتحدّث في المجالس المغلقة وليس في الإعلام”، مفسّرًا أنّ “هناك من يقول إنّ “حزب الله” هدفه من هذا الموقف هو منع رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ و”​التيار الوطني الحر​” من أن يكون لديهم 11 وزيرًا في الحكومة، هذا الكلام “فاضي” ولا مانع لدينا من حصولهم على 12 وزيرًا”.
وأوضح “أنّنا لم نطلب بأن يكون تمثيل النواب السنة من حصة رئيس الجمهورية بل من حصة رئيس الحكومة المكلف، ومنذ اليوم الأوّل، رئيس “التيار الوطني الحر” وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال ​جبران باسيل​ في الصورة لكنّنا قلنا له نحن لا نطالبكم بأي شيء لأنّ الموضوع عند الحريري”، معلنًا أنّ “العلاقة مع الرئيس عون جيّدة وتحالفنا فوق كلّ محاولات أخذ هذه المشكلة إلى صراع بين الرئيس و”حزب الله”، ذاكرًا أنّ “قبل العقوبات على إيران، كان القول إنّ “حزب الله” يستعجل من أجل العقوبات، وبعد العقوبات الحزب يعرقل من أجل العقوبات، والحديث عن دور لايران سخافات”، مؤكّدًا أنّ “لا تدخل سوريًّا أو إيرانيًّا في تشكيل الحكومة، بل هناك حق لنواب بأن يتمثّلوا في الحكومة”.
وتوجّه نصرالله إلى رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” النائب ​وليد جنبلاط​، سائلًا “من أين أتيت بالحديث أنّ إيران تريد معاقبتكم بتأخير تشكيل الحكومة؟ هل كانت سوريا أو إيران تعرقل على المدى الأشهر الخمسة السابقة؟ إذا هذه هي قراءتك فأدعوك إلى تزبيط “الانتينات”. أنت عطّلت تشكيل الحكومة 4 أشهر وأقبل منك الحديث عن تعطيل تشكيل الحكومة بعد 4 أشهر”. كما توجّه إلى “القوات اللبنانية” متسائلًا “ألم تكونوا في السابق عقدة؟ على مدى 5 أشهر جادلتم وهذا حقّكم، ونحن لم نتحدّث بهذا الأمر ولم نقل إنّ “القوات” أو “الإشتراكي” يعطل البلد”.
وفصّل أنّ “موقفنا على الشكل الآتي: حيث انّ المطروح تشكيل حكومة وحدة وطنية وأخذ نتائج الإنتخابات في الإعتبار، رغم الخلاف على المعايير، وحيث أنّ النواب الستة يمثّلون بنتائج الإنتخابات، وهم يمثّلون سنة قوى الثامن من آذار وليس فقط من انتخبهم، ولغة أنّنا لا نقبل وزيرًا من سنة “8 آذار” مرفوضة ونحن نرفض العزل والإقصاء وفي الجلسات الداخلية رفضنا إقصاء أو عزل أشدّ الخصوم، وإذا الموضوع استنسابي فلنعود إلى البداية، وحيث أنّ هؤلاء يطالبون بحقّهم وتمثيلهم، وحيث أنّ من حقّهم علينا أن نقف إلى جانبهم، وقفنا معهم وسنبقى معهم سنة أو سنتنين وإلى قيام الساعة؛ ونحن لسنا من النوع الّذي يتخلّى عن حلفائه”.
وفسّر “أنّنا لسنًا جهة في المفاوضات، وهذه العقدة حلّها عند رئيس الحكومة المكلف، وفي الأمس التقيت مع باسيل وقلت له إنّنا لا نطلب منك أو من الرئيس عون شيئًّا، لكنّنا نؤيّد أي مسعى لمعالجة هذه المشكلة”، مفيدًا بأنّ “القرار هو عند النواب السنة المستقلين وما يقبلون به، والموضوع بالنسبة لنا أخلاقي بالدرجة الأول”، سائلًا “لو كنّا نريد تعطيل الحكومة في لبنان، هل كنّا في حاجة إلى أنّ نختبئ خلف السنة؟ نحن نملك من الشجاعة أن أخرج أنا إلى العلن في حال لم نكن موافقين لأُعلن ذلك”.
وشدّد نصرالله على “أنّنا نريد تشكيل الحكومة ولأنّه كذلك سهّلنا الأمر، واليوم لا نريد الدخول في تحدّ أو سجال إعلامي، وأقول للحريري إذا كنت جادًّا في تشكيل الحكومة، فهذه الطريقة في التحريض الطائفي والمذهبي لن تؤدّي إلى نتيجة بل تُوتّر البلد فقط، لكن لن تبّدل من موقفنا. ما يقبل به النواب السنة المستقلون نقبل به، وعندما يبلّغنا هؤلاء النواب أنّ باستطاعتنا منح الأسماء لرئيس الحكومة المكلف، سنعطي الأسماء”.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر