عقدة تمثيلية… أم إستوزارية؟

beirut News
لبنان
18 نوفمبر 2018wait... مشاهدة
عقدة تمثيلية… أم إستوزارية؟

تستمر المراوحة في عملية تشكيل الحكومة بعد بروز عقدة تمثيل النواب السنة في قوى الثامن من آذار، في حين لا توحي الأجواء بالتفاؤل إذ يتمسك الطرفان الأساسيان، أي “حزب الله” وتيار “المستقبل” بمطالبهما، ولا يبدو انهما في وارد التراجع عنها.
بارقة الضوء الوحيدة ترتبط بقيام رئيس الجمهورية ميشال عون بتمثيل سنة الثامن من آذار من حصته، لكن في الوقت نفسه يبقى لـ”بيّ الكل” شروط ليتحمل عبء حلّ عقدة ليس له فيها أي علاقة.
وتتحدث مصادر عن فيتوات واضحة لدى رئيس الجمهورية من أجل تمثيل النواب السنة في الثامن من آذار، أولها عدم تمثيل النواب أنفسهم، أي أن يكون الوزير السنّي مقرباً من “حزب الله” لكن من دون أن يكون أحد النواب الحاليين، وتحديداً النائبين فيصل كرامي وجهاد الصمد.
وتشير المصادر إلى أن رئيس الجمهورية يرغب في أن يكون الوزير المقرب من الثامن من آذار ومن “حزب الله” تحديداً، من حصته، وليس من حصة النواب الستة.
من هنا تسأل المصادر عما إذا كانت هذه التسوية ممكنة وستجعل الحكومة تبصر النور، ولماذا لا يقبل بها سنة الثامن من آذار؟ وهل تمثيل أحد المقربين منهم أصبح تعدياً على قدرتهم التمثيلية؟ أم أن القضية ليست قضية حقوق تمثيلية بل إستوزارية؟

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر