معركة المولدات بدأت…تسطير اكثر من 30 محضرا في صيدا وجوارها

beirut News
لبنان
3 أكتوبر 201863 مشاهدة
معركة المولدات بدأت…تسطير اكثر من 30 محضرا في صيدا وجوارها

لليوم الثاني على التوالي، واصل مراقبو وزارة الاقتصاد تسطير محاضر ضبط بحق أصحاب المولدات غير الملتزمين بتركيب العدادات في محافظة الجنوب، حيث تخطى عدد المحاضر المسطرة في صيدا وجوارها وحدهما الثلاثين محضرا. وتبين لمراقبي وزارة الاقتصاد ان القسم الأكبر من اصحاب المولدات في مدينة صيدا وجوارها لم يلتزموا قرار تركيب العدادات في الأول من تشرين الأول الا من قام بتركيبها في فترات سابقة بناء لطلب اصحاب العلاقة من المواطنين.

وبحسب رئيس مصلحة الاقتصاد في الجنوب علي شكرون، فانه لدى المصلحة كلها ثمانية مراقبين يتوزعون على اربع فرق تضم كل منها مراقبين اثنين ويقومون بجولات في مناطق صيدا وصور وجزين للتحقق من مدى التزام اصحاب المولدات بتركيب العدادات وتسطير محاضر الضبط بحق المخالفين بناء على قرار الوزارة، لافتا الى ان الحملة انطلقت الاثنين من احياء مدينة صيدا وانتقلت في يومها الثاني الى جوارها وصولا الى منطقة جزين وكذلك الأمر بالنسبة لمدينة صور.

في المقابل، أبدى اصحاب المولدات استعدادهم للتجاوب مع قرار الوزارة تركيب العدادات لكنهم اعترضوا على ما وصفوه بالمباشرة بتسطير المحاضر قبل وضع آلية تنظم عملية تركيب واعتماد العدادات وتحدد التعرفة التي على اساسها سيتم استيفاء الرسوم، وطالبوا الوزارة باستمهالهم الى حين الاتفاق على آلية محددة لهذه الغاية.

وقال الناطق بإسم تجمع اصحاب المولدات في صيدا علي بوجي «يقولون انهم اعطونا مهلة سابقة لكنها غير كافية لأنهم أخذوا قرارا دون ان يعطوا تفاصيل ولم يشرحوا آلية التركيب ولا آلية استيفاء الرسوم.. الفترة التي سبقت ليس لها قيمة ونطلب ان تحدد المهلة من اليوم وانا اذكر ان معالي وزير الاقتصاد قال انه يمكن ان نعطي مهلة، فكيف كيف هو يقول مهلة والمراقب يقول ان عليك ان تركب عدادات فورا. لا شيء يكون بكسبة زر نحن منذ البداية قلنا لسنا ضد موضوع العدادات ولكن بتسعيرة نستطيع ان نستمر بها وتربح معنا لنتمكن من ان نستمر بقطاعنا وتطويره في سبيل خدمة الناس».

خوري

وفي الاطار ذاته، أكد خوري «أن صاحب المولد ملزم بتنفيذ قرار الوزارة ولا يمكن أن يتهرب». وردا على سؤال حول ما إذا أصر أصحاب المولدات على رفض وضع العدادات، فهل ستتخذ البلدية القرار، أوضح «أن المراقبين سيتفقدون المولدات كل اسبوع، وإذا كانت هناك مخالفة سيسطرون ضبطا بحق المخالفين، لذا لا مهرب من تركيب العدادات».

وكان خوري رأس اجتماعا لمراقبي مديرية حماية المستهلك، في حضور المديرة العامة للاقتصاد عليا عباس ومدير مديرية حماية المستهلك طارق يونس وكبار موظفي الوزارة. وقد أعطى خوري المراقبين التوجيهات والتعليمات الواجب اعتمادها في عملية مراقبة اصحاب المولدات الكهربائية في المناطق اللبنانية كافة.

وتوجه خوري الى المراقبين قائلا «تابعت بالامس ما قمتم به وهو انجاز كبير جدا وأهنئكم فردا فردا وقد نظمتم 61 محضر ضبط، وكان التعاطي مع اصحاب المولدات على مستوى عال من التقية والحرفية والاداء الصارم والتهذيب العام لأننا نحن في وزارة رسمية تحترم نفسها. وانا أرى نفسي فيكم فرداً فرداً، وأدعوكم اليوم الى متابعة العمل بالنهج ذاته في كل المناطق من دون استثناء، من اليوم حتى يوم الجمعة لتغطية معظم الاراضي اللبنانية».

قرار ملحق

وقد أصدر خوري قراراً ملحقاً بقراره السابق الصادر في 6 /6/ 2018 حول آلية التصريح نص على الاتي:

المادة الاولى: يجب ان تكون جميع العدادات التي يتم استيرادها لتركيبها لدى المشتركين مطابقة للمواصفات المعتمدة لدى مؤسسة كهرباء لبنان وحائزة على شهادة مطابقة صادرة عن معهد البحوث الصناعية.

المادة الثانية: في حال تكفل المشترك بشراء العداد المطابق للشروط المحددة في المادة السابقة يتوجب على صاحب المولد حسم ثمنه على دفعات متساوية من فاتورة الاشتراك الشهري وذلك خلال مدة لا تتجاوز السنة على الا يتعدى ثمن العداد 35 ألف ليرة.

المادة الثالثة: لا يتحمل صاحب المولد أي مسؤولية في حال لم يتمكن أحد المشتركين من تأمين مكان مخصص لتركيب العداد في الاقسام المشتركة وفقا للمواصفات المنصوص عليها في المادة الرابعة من القرار رقم 100/1/أ. ت تاريخ 6/6/2018 مما منع صاحب المولد من تركيب عداد لديه انما يبقى على عاتق صاحب المولد تركيب عدادات لدى باقي المشتركين الذين تمكنوا من تأمين مكان مناسب.

المادة الرابعة: يتحمل صاحب المولد كلفة العداد وتركيبه ولكن تقع على عاتق المشترك كلفة التمديدات العائدة له بعد ابراز الفواتير اللازمة.

المادة الخامسة: ينشر هذا الملحق في الجريدة الرسمية ويبلغ حيث تدعو الحاجة.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر