أين جريصاتي من كلام وهاب؟

beirut News
لبنان
30 نوفمبر 2018wait... مشاهدة
أين جريصاتي من كلام وهاب؟

لم تنفع البيانات والدعوات التي وجهتها قيادة المستقبل لجمهور التيار بدفعهم الى التريث والانسحاب من الشارع، فالكلام الكبير الذي وجهه الوزير السابق “وئام وهاب” الى الرئيس سعد الحريري تخطى الخطوط الحمراء وذهب الى “شخصنة” الخلاف السياسي والمس بكرامة “آل الحريري” عبر الفيديو الذي سُرب في ظروف دقيقة لا تنفع بعده التبريرات التي أعلنها وهاب.

ب “السفيه” يصف عضو كتلة المستقبل النائب عاصم عراجي كلام وهاب، مستغربا كيف وصلت الحالة الى هذا المستوى من “الاسفاف” المستنكر والمعيب ليس فقط بحق الرئيس الحريري وعائلته وتياره، بل بحق كل الطبقة السياسية في البلد.

وشدد عراجي في حديث لموقع ليبانون ديبايت على ضرورة أن تأخذ الاطراف الاخرى موقفا لأن هذا الكلام يقود الى فتنة في البلاد، مستغربا في الوقت عينه كيف أن الوزير سليم جريصاتي ومسؤولين آخرين في البلاد لم يتحركوا بوجه ما قيل، سائلا في هذا الاطار: ما هي تلك القوة التي يتحصن خلفها وهاب حتى أن النيابة العامة لم تتحرك ضده؟ مطالبا في الوقت عينه أن يأخذ التحقيق مجراه بحق وهاب وأن يوقف هذا التدني في الخطاب السياسي.

ويؤكد عراجي ان الرئيس الحريري أعطى تعليماته الصارمة لجمهوره بوقف أي تحرك لا أخلاقي في الشارع لأن ما يهمه هو الاستقرار في البلاد ولكن ثمة مشاعر لجمهور كبير تم استهدافه.

وفي الشأن الحكومي رأى عراجي أن التشكيلة مرتبطة بافراج الحزب عن اسماء وزرائه ولكن الحزب ينتظر تبلور المشهد الإقليمي، لافتا الى ان تيار المستقبل غير متحمس للطرح الذي يتم التداول به حول فكرة 32 وزيرا.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر