“فكرة حل” للأزمة الحكومية… فهل ستنجح؟

beirut News
لبنان
1 ديسمبر 20188 مشاهدة
“فكرة حل” للأزمة الحكومية… فهل ستنجح؟

لفتت صحيفة «الجمهورية»أن مصادر موثوقة عن فكرة حل للأزمة الحكومية، يحاول بلورتها أحد رؤساء الحكومات السابقين، واستمزاج رأي بعض المرجعيات السياسية حولها.

امّا فكرة الحل، بحسب المصادر، فتقوم على التراجع عن التوجه لتشكيل حكومة من 30 وزيراً، والذهاب الى تشكيل «حكومة أقطاب» من 14 وزيراً برئاسة الحريري، تضمّ في صفوفها شخصيات من الصف الأول من المكوّنات السياسية.

وبحسب المصادر، فإنّ الغاية منها تحقيق هدفين: الأول إخراج الملف الحكومي من أزمته، والثاني تشكيل حكومة قوية قادرة على اتخاذ قرارات وتنفيذها، خصوصاً انّ الحكومة الجاري تنفيذها – وما زالت معطلة – هي من النوع التقليدي ومن فصيلة الحكومات السابقة، التي بقدر ما هي فضفاضة بقدر ما هي غير قادرة على الحسم واتخاذ القرار.

طرح صعب

على انّ هذا الطرح، في رأي مراجع سياسية، قد يكون الأفضل للبلد في هذه المرحلة، إلّا انه من الصعب الذهاب اليه خصوصاً في ظل الاصرار على حكومة الـ30 وزيراً والشهية التي لا حد لها، للتوزير، إضافة الى انه في حكومة الـ14 لا يستطيعون أن «يرضوا الموعودين»، فضلاً عن انها لا تنهي أسباب الخلاف الحالية، إذ انّ المطالب ستبقى ذاتها، يضاف الى ذلك انها قد تعيد الاشتباك الى نقطة البداية حول الحصص والاحجام.

والأهم من كل ما تقدم هو على اي معايير سيتم تشكيل حكومة الـ 14؟ وثمّة محظور أكبر لدى فريق التأليف، وهو أنهم سيبقون متمسّكين بصيغة حكومة الـ30 حتى النهاية، وبالتوزيعة التي تمّ الوصول إليها بالتوافق مع الاطراف، لأنّ سقوط حكومة الـ30 سيُسقط معه حتماً المعايير التي شكّلت على أساسها، ويصبحون امام مشكلة فتح بازار التأليف من جديد، والدخول في معايير جديدة قد تكون خلالها الشروط والمطالب التي تطرح أكبر وأصعب بكثير من تلك التي طرحت خلال صياغة التركيبة التي ما زالت معطّلة حتى الآن.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر