سؤال مراسلة “الجديد” في الجاهليّة يثير جدلاً.. وهكذا ردّت واعتذرت!

beirut News
لبنان
3 ديسمبر 201823 مشاهدة
سؤال مراسلة “الجديد” في الجاهليّة يثير جدلاً.. وهكذا ردّت واعتذرت!

أثار سؤال طرحته مراسلة قناة “الجديد” حليمة طبيعة على إبنة محمد أبو ذياب، مرافق رئيس “حزب التوحيد العربي” وئام وهاب، الذي قضى خلال حادثة الجاهليّة الأخيرة، الكثير من الجدل عبر مواقع التواصل الإجتماعي.
فخلال النقل المباشر، سألت طبيعة إبنة أبو ذياب: “انتو رح تكملوا حياتكن بلا بيكن هلق، شو بتحبي تقولي؟”، فما كان من إبنته إلا أن ابتعدت عن كاميرا “الجديد”، فما كان من حليمة إلا أن اعتذرت، بعدما استدركت خطأها.
وغرّدت حليمة عبر “تويتر” قائلةً: “أنا وعالهوا سألت سؤال لابنة محمد ابو ذياب.. ما بعرف شو سألت خانني التعبير يمكن وتداركت الموقف واعتذرت على الهواء وقلت انا بعتذر اني سألتا اصلاً.. لم أكن أقصد جرح احد.. انا بنت بعرف شو يعني الأب وبعرف شو يعني الحرمان من الأب.. بعتذر عالسؤال وغلطة الشاطر بألف.. أكرّر إعتذاري”.
https://twitter.com/Halima_Tabiaa/status/1069203818653593601

وبعد تقديمها الإعتذار، علّق الصحافي فراس حاطوم قائلاً: ” كبي ورا ضهرك عزيزتي”، أمّا المقدّمة أماني جحا فقالت لها: ” جل من لا يخطىء.. و الاعتذار اخلاقيات”.
من جانبها، غرّدت الإعلامية رابعة الزيات عبر حسابها على “تويتر” قائلةً: “إصطياد الأخطاء وجلد الأشخاص على هفوات الجميع دون استثناء يرتكبها أمرٌ مقزّز ! على القليلة الزميلة #حليمة_طبيعة استدركت واعتذرت!! كل الإحترام لحليمة”.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر