ولعت بين الوزير والنائب بسبب “مكافحة الفساد”.. والـMEA في الواجهة!

beirut News
لبنان
9 ديسمبر 201814 مشاهدة
ولعت بين الوزير والنائب بسبب “مكافحة الفساد”.. والـMEA في الواجهة!

بعد التعليق الذي كتبه النائب بلال عبدالله عبر حسابه الرسمي على “توتير” عن وزارة مكافحة الفساد، رد وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد في حكومة تصريف الاعمال نقولا تويني على النائب بلال عبدالله، قائلا: “نود دعوته إلى التمعن في قراءة ما نشرناه. فمن قال أننا غير مدافعين عن الشركة الوطنية وعن نجاحاتها؟ إن كل ما طالبنا به هو أن يكون الشراء من خلال لجنة متخصصة من الوزارات المعنية والبنك المركزي، كي لا تترتب المسؤولية على شخص واحد، ولو كان رئيس مجلس إدارة مخولا.

لكن قرار شراء طائرات ومحركات بهذا الحجم، يرتب مسؤولية مالية طويلة الأجل على الدولة اللبنانية، كما أن قرار شراء نوع معين من الطائرات يجب أن يتماشى وسياسات لبنان مع الدول التي يجب التواصل معها، ناهيك عن أن كل طراز له مسافة وسعة وحسابات معينة، لم نقل أن الشركة لم تقم بها لكنها لم تراجع بها الدولة سابقا”.

وأضاف: “التوسع ونجاح الشركة حلم كل لبناني أيضا، ولكن نسأل ماذا سيحصل بعد افتتاح مطار الشام؟ وبالنسبة إلى تهمتكم المجانية ضدنا بالتغاضي، نقول إنه لا نية ولا إمكانية للوزارة بمحو الفساد بأشهر معدودة والمكافحة ليست حصرية، فلكم كل المجال لكشف من تغاضى ومن عبث بالأرض فسادا ونتمنى لكم التوفيق”.

وكان اعتبر بلال عبدالله أنه “غريب أمر وزارة مكافحة الفساد، فجأة انتفضت ضد نجاحات شركة طيران الشرق الأوسط التي تسعى لتطوير وتعزيز اسطولها،استجابة لأرقى المعايير، بخلفيات الكل يعرفها والتي تستهدف هذا القطاع العام الناجح،وتتناسى وتغض النظر عن كل الموبقات الأخرى المحمية و الصفقات المشبوهة”، مضيفا :”قولوا بصراحة ماذا تريدون”.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر