الأمن التركي يكشف تفاصيل جديدة حول الذي اودى بحياة 3 لبنانيين

beirut News
لبنان
24 ديسمبر 201820 مشاهدة
الأمن التركي يكشف تفاصيل جديدة حول الذي اودى بحياة 3 لبنانيين

كشفت تحقيقات الأمن التركي، الإثنين، تطابق بصمة مجهولة جرى تحديدها في منزلٍ كان يقيم به منفذ الهجوم الإرهابي على نادي “رينا” بإسطنبول نهاية عام 2016، مع بصمة مواطن أجنبي ألقي القبض عليه بمدينة أضنة (جنوب) مؤخّرًا بتهمة الانتماء لمنظمة إرهابية.

وتعرض نادي “رينا” الليلي في منطقة “أورطه كوي”، بإسطنبول الذي كان مكتظًا بالمرتادين، لهجوم مسلح ليلة 31 كانون الأول 2016، ما أسفر عن مقتل 39 شخصًا، وإصابة 65 آخرين، بحسب أرقام رسمية.

وفي 16 كانون الثاني 2017، ألقت السلطات التركية القبض على الأوزبكي عبد القادر ماشاريبوف، منفذ الهجوم.

وبحسب مراسل الأناضول، فإن فرع مكافحة الإرهاب في مديرية أمن أضنة، ألقى القبض مؤخّرًا على مواطن روسي من أصل شيشاني (آ. ك)، وبحوزته هويّة سورية مزوّرة.

وأشار إلى أن التحقيقات أظهرت مشاركة المواطن الروسي المذكور في أنشطة تنظيم القاعدة الإرهابي، اعتبارًا من 2011، وأنه سافر إلى سوريا بعد أن بدأت السلطات الروسية البحث عنه عام 2013 بسبب نشاطاته مع القاعدة.

ولفت المراسل إلى أن المواطن الروسي المذكور غادر سوريا بعد فترة وجيزة ودخل إلى تركيا بصورة غير مشروعة، حيث ألقي القبض عليه من قبل السلطات التركية وجرى ترحيله إلى مصر عام 2017، بعد الاشتباه بانتمائه لـ”المقاتلين الإرهابيين الأجانب”.

وأضاف أن المواطن المشار إليه عاد ودخل إلى تركيا بجواز سفر مزوَّر في كانون الثاني الماضي، وخرج بصورة غير نظامية إلى سوريا.

وبين أن قوات الأمن ضبطت مجموعة من الصور تُظهِر الشخص المذكور خلال مشاركته في أنشطة مسلحة.

وأشار المراسل أن بصمة المواطن الروسي المشار إليه، تطابقت مع البصمة التي جرى تحديدها في المنزل الذي كان يقيم به المواطن الأوزبكي مشاريبوف، منفذ العملية الإرهابية التي استهدفت نادي “رينا” في إسطنبول، خلال ليلة رأس السنة الجديدة عام 2016.

وقتل في الحادثة ثلاثة لبنانيين هم : إلياس ورديني وريتا الشامي وهيكل مسلَّم وأصيب 4 أشخاص هم: بشرى الدويهي (23 عاما) ابنة النائب اسطفان الدويهي، وميليس بارالاردو خطيبة إلياس ورديني، و مصمم الأزياء نضال بشراوي وفرانسوا الأسمر.

تجدر الإشارة أن إرهابيا مسلحا ببندقية اوتوماتيكية (رشاش)، اقتحم ملهى “رينا” باسطنبول وأطلق النار فجر الأحد 1 كانون الثاني على الناس المحتفلين بعيد رأس السنة، ما أسفر عن مقتل 39 شخصا، بينهم 16 أجنبيا، وإصابة 65 آخرين، وأعلن تنظيم “داعش” لاحقا مسؤوليته عن هذه المجزرة.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر