عندما لا يتجاوز الإستقلال إحتفالية العرض العسكري

beirut News
2018-11-21T12:26:49+02:00
2018-11-21T12:27:21+02:00
مقالات وتقارير
21 نوفمبر 20184 مشاهدة
عندما لا يتجاوز الإستقلال إحتفالية العرض العسكري
beirut News

من المفارقة أنّ يتزامن العيد الخامس والسبعين لإستقلال لبنان مع أكثر الأزمنة تبعية وارتهانًا للخارج. تبعية أبطالُها “مستقلّون”، ولا يهم مستقلّون عن ماذا أو من، المهم أنّهم باستقلالهم هذا يعطّلون قيام المؤسسات، يرهنون من حيث يدرون أو يجهلون شعبًا بأكمله، لهيمنة محتلّين ومستعمرين وغزاة. أخطر ما باستعمارهم أنّهم من حيث هم وراء البحار والأقاليم قادرون على التحكّم بمسار البلاد والعباد، من دون جيوش وأسلحة حربية وبوارج، لأنّ سلاحهم أشدّ فتكًا، سلاحهم تبعية من في الداخل لمصالح من في الخارج، وبإشارة واحدة من تلك العواصم البعيدة منها والقريبة ينقلب بعض من في الداخل على كلّه، فتتعطّل مؤسسات الوطن ونصبح بليلة وضحاها وطنًا محتلًا وشعبًا مقهورًا وساحًة لتبادل الرسائل .
الإستقلال الـ 75
استقلال 75: المفاجآت مستمرة.. وصورة حصرية لـ”لبنان 24”

قد يقول قائل أهذه هي فقط معضلة الوطن؟ هؤلاء من يسلبون لبنان السيادة؟ هؤلاء فقط، ومن يمثلون، المرتهنون والمعطّلون والمسبّبون لويلاتنا؟

قطعًا لا، ولكن هؤلاء من قدّموا أنفسهم نموذجًا عن مشهد الإرتهان عشية ذكرى الإستقلال، من دون أن يعني ذلك أنّ غيرهم غيرُ مرتهن لمصالح وحسابات إقليمية، وإن بنسب متفاوتة. هؤلاء ومن يمثّلون يشكّلون نموذجًا فاقعًا عن وطن ما عرف يومًا إستقلالًا وسيادًة وقرارًا حرّاً منذ ما بعد ذاك اليوم المجيد .

قد يكون للجغرافيا ذنب في مصادرة استقلالنا، وللتاريخ خطايا فيما نحن عليه، ولكنّ الذنب الأعظم والخطيئة الكبرى في ذواتنا التي تجلد ذواتنا مع كلّ استحقاق، ،تتخطى تاريخ وجغرافيا وطننا لتطعن قدسية العَلَم بخناجر الوصايا الخارجية …

ورغم السهام التي نمعن بتصويبها، لا زال وطن الـ 10452 كلم مربع مشرّعًا بات التوبة للضالين من أبنائه، علّهم يستقلّون في وطنيتهم ويستقيلون من أوطان الآخرين. عندها فقط تتخطى مشهدية الإحتفال باستقلال لبنان العرض العسكري والتهاني والتبريكات، وعندها فقط نردّ التحيّة لمستحقيّها من رجالات الإستقلال وصانعيه قبل خمسة وسبعين عاماً، وعندها فقط نستحقّ عروض جيشنا الباسل في ساحات النضال، تلك التي كرّسته جيشًا متفوقًا في محاربة إرهابٍ عجزت عن دحره أقوى جيوش العالم، عندها فقط نستحق نشيد الوطن، ونكون “كلُنا للوطن للعُلى للعلَم” فعلًا لا قولَا.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر