سنة زايد

beirut News
مقالات وتقارير
3 ديسمبر 2018wait... مشاهدة
سنة زايد
beirut News

بمناسبة العيد الوطني لدولة الامارات العربية المتحدة، أول وحدة خليجية، دولة الامارات العربية المتحدة، التي وحّدها الشيخ زايد والحمد لله هي الوحدة العربية الوحيدة الصامدة، إذ من أسف أنّ التجارب الوحدوية السابقة لم تنجح لأسباب عديدة بالرغم من رغبة الشعوب في أن تتحد في دولة واحدة.

لا شك في أنّ الفضل في نجاح هذه الوحدة يعود الى عقل وهمّة وكرم وتسامح المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي لم يكن المال هدفاً بالنسبة إليه، فهو لم يكن يبحث عن الربح أو الخسارة، فقط كان هدفه سامياً: ضرورة تحقيق الوحدة.

لم يتوقف يوماً أمام المصالح والمناصب، شخصيته كانت طبيعية، غير معقدة، عاقلة، محبّة، معطاءة…

كان في طليعة أهدافه ألاّ يكون إماراتي واحد من دون منزل، أو من دون علم…

الى ذلك، كان مهتماً بالتشجير والزراعة، فمن ينظر اليوم الى دولة الامارات يكاد لا يصدّق عينيه كيف تحوّلت الصحراء الى واحة أو حديقة كبرى، من يصدّق أنّ ابوظبي كانت صحراء شبه قاحلة؟

وتحضرني الآن في العام 1973 مواقفه القومية المشرّفة ودعمه لمصر وسوريا، وقد اضطر الى الاستقراض من البنوك الدولية ليمد المجهود الحربي.

وسوريا لم تكن تملك طائرات تجارية مدنية، فابتاع لها 5 طائرات «بوينغ» ثلاث 707 وطائرتان 747 SB.

وطبعاً لم يقصّر الشيخ زايد مع أي بلد عربي… فأنشأ صندوقاً للمساعدات والقروض للدول العربية والافريقية التي هي بحاجة ،الى درجة أنك أينما توجهت وجدت الخيرات الاماراتية، خصوصاً البلدان الفقيرة.

في هذه السنة، سنة الشيخ زايد، يقف المرء أمام أعماله الخيّرة بكثير من الاحترام والإجلال والتقدير، وهو الذي لا يوجد له نظير، اليوم، في أي من قادة العالم العربي وغير العربي.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر