الحزب ورط «الستة» وبعضهم يورطه بتصريحات ومواقف قرار كبير يحمي الأمن من التحريض ومحاولات الإستدراج

beirut News
مقالات وتقارير
3 ديسمبر 201814 مشاهدة
الحزب ورط «الستة» وبعضهم يورطه بتصريحات ومواقف قرار كبير يحمي الأمن من التحريض ومحاولات الإستدراج
beirut News

لا حكومة ولا مؤشرات تنبئ باحتمال ولادتها قريباً، وأقصى ما يمكن توقعه هو استئناف الوساطة التي يقوم بها وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل اثر عودته من الفاتيكان، في اطار البحث عن «خلطة سحرية» من ضمن افكاره الكثيرة التي يحرص على ابقائها بعيدا من الضوء على رغم محاولات الضغط التي يمارسها اكثر من طرف من اجل كشفها.

حذار الأمن

وحيال تمدد الوقت الضائع واتساع حالة الفراغ بفعل غياب الحكومة ، بدأ القلق يساور جهات عدة من إمكان أن يشكل هذا الواقع بيئة مناسبة لأي تلاعب بالوضع الأمني، مع بروز غير إشارة في هذا الاتجاه خلال اليومين الماضيين، بينما أكدت اوساط عسكرية رسمية أن لا موجب للقلق وأن الوضع ممسوك على الأرض ولن يُسمح لاي فريق بالتلاعب به.

قرار سياسي كبير أمنيا

وفي السياق، اوضحت مصادر «حزب الله»»أن لا خوف من انزلاق الشارع نحو المجهول، وما حصل اخيراً لا يُمكن ان يتخطى حدود ردّات الفعل بدليل ان الامور هدأت»، مشددةً على «ان لا مصلحة لاي طرف داخلي بالتصعيد واستخدام لعبة الشارع». واشارت الى «قرار سياسي كبير بالحفاظ على الوضع الامني في البلد وإبعاده عن المناوشات السياسية قدر الامكان، وهذا القرار الناتج عن توافق معظم القوى السياسية هو الذي حمى البلد طيلة هذه الفترة وابعده عن حمم البراكين المتفجّرة من حولنا في المنطقة».وقالت «من مرّ «بقطوع» الارهاب الذي تربّص بجرود السلسلة الشرقية لسنوات ونجح بدحره وإبعاده نهائياً عن بلدنا لن يقع بسهولة في مطبّ الشارع الذي نعلم من اين يبدأ، لكن لا ندري الى اين يصل».

من ورّط من: «الحزب» و «الستّة»؟

اما عن التشكيل، فأكدت مصادر الحزب انه» مكانك راوح لا بل يعود الى الوراء»، وعزت ذلك الى «اقفال الرئيس المكلّف ابواب الحل امام الافكار التي طرحها الوزير جبران باسيل لمعالجة ازمة تمثيل نواب «اللقاء التشاوري»، لافتة الى «ان ما قاله النائب جهاد الصمد عن الثلث المعطّل والوزير باسيل يُمثّله لشخصه ولا علاقة لنا به كما روّج البعض»، معتبرةً «ان حلفاءنا يطلقون في بعض الاحيان مواقف «تورّطنا» لا علاقة لنا بها من قريب او بعيد»، وشددت على «اننا على موقفنا الداعم للنواب الستة بالتمثّل في الحكومة اسوةً بغيرهم».

الإجتماع المرتقب

وتتجه الانظار الى الاجتماع الذي يفترض ان يضم في الساعات المقبلة الرئيس المكلف سعد الحريري والوزير باسيل في اطار مساعي الاخير لايجاد حل لعقدة تمثيل سنّة 8 آذار، فيما يبدو ان الخيارات تضيق وسط اصرار القوى المعنية بها كلّها على مواقفها ولم يعد من مخرج الا بتوزير ممثل عن اللقاء التشاوري من حصة رئيس الجمهورية. وقد التقى الرئيس الحريري في «بيت الوسط» وزير المال علي حسن خليل، في المستجدات السياسية وشؤون عائدة لوزارته.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر