ابناؤنا احباؤنا في عهدة .. شياطين النقل !

beirut News
2018-10-22T20:10:51+03:00
2018-10-22T21:05:32+03:00
مقالات وتقارير
22 أكتوبر 2018wait... مشاهدة
ابناؤنا احباؤنا في عهدة .. شياطين النقل !
beirut News

بقلم منسق الإنتشار البيروتي جنوب العاصمة سهيل المكحل

خاص “بيروت نيوز”

ابناؤنا فلذات اكبادنا ، اغلى ما نملك ، هم من ترخص الروح والدماء من اجل حمايتهم راحتهم وتعليمهم وتأمين مستقبلهم ،

رغم كل هذا نشهد على طرقاتنا امورا تشيب لها الرؤوس .

آليه متحركة بما يشبه سيارة نقل يحشر داخلها عشرات الاولاد وقوفا وقعودا وانبطاحا حتى درجة العصر تعجز “حشرة” بعدها ان تمر من خلالهم .

نعم هم ذاتهم ابناؤنا فلذات اكبادنا الذين نعلن حمايتهم كلاميا ، وبالمقابل نرميهم للاقدار والمصير المجهول وخطر الموت داخل تلك الحوانيت المتنقلة التي تسمى “فان نقل طلاب” !! رغم انه اجلّكم الله ، فان الحيوان يأبى الصعود داخلها . سيارة نقل لا تتمتع بأدنى مواصفات النقل العام او الخاص وانعدام شروط السلامة العامة وحتما حتما غياب المعاينة المكانيكية السنوية وكذلك التأمين الخاص للطلاب في حال حدوث ما نخاف منه .
كل هذا يوحي ان الارتفاع الكبير بنسبة المخاطرة بارواح الطلاب حتمي ولا يجب السماح به .

السؤال الذهبي :
من يتحمل مسؤولية هذه الارواح التي تعرض على مذبح اللامبالاة او الاهمال ….
هل هم :
الأهل بالدرجة الاولى ام الشرطة المسؤولة عن حسن وسلامة سير الاليات على الطرقات ام هي جزئيا ادارة المدارس وواجبها في مراقبة وسائل النقل لديها رغم انها خارج نطاق حرمها المدرسي او سلطتها المباشرة ، ولكن هذا الامر لا يخلي مسؤولية المدرسة عن التبليغ عن هذه المخاطر المحتمة ان للقوى الامنية او لاهالي الطلاب لتنويرهم وتحذيرهم …
ام هي مسؤولية الحكومة والوزارات المعنية بسبب تخليها عن دورها وواجباتها في حماية ارواح المواطنين

البلد سايب .. اللهم اني بلّغت ..بيروت نيوز

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر