النظام السوري يقصف أهدافاً قرب نقطة للجيش التركي

beirut News
العرب والعالم
18 نوفمبر 20182 مشاهدة
النظام السوري يقصف أهدافاً قرب نقطة للجيش التركي

أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس بأن قوات النظام السوري قصفت مواقع قرب نقطة مراقبة للجيش التركي بين حماة وإدلب أقيمت بموجب اتفاق روسي – تركي لإقامة «منطقة عازلة» في المنطقة.
وأشار «المرصد» إلى «استمرار الخروقات المتبادلة» من قوات النظام والمسلحين الموالين والفصائل المعارضة، حيث سجل «عمليات قصف مكثفة في القطاع الجنوبي الشرقي من ريف إدلب في شمال نقطة المراقبة التركية في الصرمان، ومعلومات عن تسبب القصف بمقتل امرأة وابنها وإصابة آخرين بجروح بينهم طفلان، إضافة إلى استهداف قوات النظام الريف الشمالي لحماة»، في وقت استهدفت الفصائل مواقع لقوات النظام في ريفي إدلب الجنوبي الشرقي وحماة الشمالي الشرقي.
على صعيد آخر، سيطرت قوات النظام السوري على منطقة تلول الصفا عند الحدود الإدارية بين محافظتي السويداء وريف دمشق بعد انسحاب «داعش» من المنطقة، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وأفاد بمقتل 43 شخصاً معظمهم من أفراد عائلات التنظيم في غارات نفذها التحالف فجر السبت على قرية أبو الحسن الواقعة في آخر جيب تحت سيطرة المتطرفين في دير الزور شرق البلاد. كما قتل سبعة آخرون جراء هذه الضربات، ولم يتمكن المرصد من تحديد ما «إذا كانوا مدنيين أم متطرفين».
سيطرت قوات النظام السوري السبت، على منطقة تلول الصفا، آخر جيب تحصن فيه تنظيم داعش والواقع عند الحدود الإدارية بين محافظتي السويداء جنوباً وريف دمشق، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وبعد شنه هجمات دموية طالت مدينة السويداء وريفها الشرقي في يوليو (تموز) تسببت بمقتل أكثر من 260 مدنياً، وخطف إثرها نحو 30 مدنياً، انكفأ التنظيم إلى هذه المنطقة الوعرة التي تعرف بجروفها الصخرية القاسية وكثرة كهوفها.وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية: «سيطرت قوات النظام السبت على تلول الصفا بعد انسحاب مقاتلي تنظيم داعش منها باتجاه البادية السورية شرقاً». وتتعرض المنطقة منذ نحو 4 أشهر لغارات ازدادت وتيرتها في الأسابيع الأخيرة مع حشد قوات النظام تعزيزات عسكرية في محيطها وخوضها مواجهات عنيفة ضد مقاتلي التنظيم. ويقدر عبد الرحمن عدد مقاتلي التنظيم الذين وجدوا في تلك المنطقة بين 700 وألف مقاتل، مرجحاً أن يكون انسحابهم قد تمّ «جراء اتفاق مع قوات النظام التي حاصرتهم على مدى أسابيع واستهدفت مواقعهم بغارات كثيفة». من جهتها، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن وحدات الجيش أحرزت «تقدماً كبيراً في تلول الصفا» بعد سيطرتها «على أعلى التلال فيها». وتتابع «تطهير المناطق المحررة من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي» بعدما «قضت على أعداد كبيرة منهم».
وتأتي سيطرة قوات النظام على هذا الجيب، بعد أيام من إعلان دمشق تحرير 17 مخطوفاً من نساء وأطفال احتجزهم التنظيم خلال هجمات دموية شنها في 25 يوليو على محافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية.
وخطف التنظيم حينها 30 شخصاً، أعدم اثنين منهم، بينما توفيت امرأة مسنة خلال فترة خطفهم، ثم أفرج عن 6 رهائن الشهر الماضي بموجب اتفاق تبادل أسرى مع الحكومة السورية. وقتل 3 آخرون قبل تحرير من تبقى في 8 الشهر الحالي. ومُني التنظيم خلال العامين الماضيين بهزائم متلاحقة في سوريا، ولم يعد يسيطر سوى على جيوب محدودة في أقصى محافظة دير الزور وفي البادية السورية شرق حمص.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر