اعتقالات ومواجهات وإصابات في الضفة وغزة

beirut News
العرب والعالم
20 نوفمبر 20182 مشاهدة
اعتقالات ومواجهات وإصابات في الضفة وغزة

اعتقلت إسرائيل 22 فلسطينياً، على الأقل، في حملة مداهمات واسعة في الضفة الغربية والقدس، طالت رام الله ونابلس ومخيمات قلنديا والدهيشة وبلاطة. وجاءت الاعتقالات بعد ساعات من إصابة الجيش الإسرائيلي 4 شبان، بينهم إصابة خطيرة، في قرية دير أبو مشعل، برام الله.
وأكدت وزارة الصحة أن طواقم الهلال نقلت 4 إصابات برصاص الاحتلال إلى مستشفى سلفيت الحكومي. وكانت قوات الاحتلال قد أطلقت النار على مركبة تقل الشبان، ثم أغلقت طريق القرية.
وأوضح الشبان لاحقاً أنهم كانوا في طريقهم لزيارة صديق، عندما أطلق جنود الاحتلال النار عليهم وهم بداخل مركبتهم، دون اتضاح الأسباب.
وكان الشبان في طريقهم للخروج من القرية التي يفرض جيش الاحتلال حصاراً عليها، فتوقفت المركبة قبالة الحاجز الرئيسي أمام القرية، قبل أن يطلق الإسرائيليون النار عليها.
وروى شهود عيان أن المركبة توقفت تماماً على بعد أكثر من 10 أمتار عن الحاجز، وانتظرت لدقائق، ثم أشار الجنود المتمركزون على الحاجز للمركبة بالتقدم، فانصاع سائق السيارة لأوامر الجنود، ثم جرى أطلاق النار عليهم من قبل الجندي المتمركز على برج المراقبة. وجرى نقل الجريح الذي وصفت إصابته بالحرجة إلى مستشفى النجاح في نابلس.
وفي سياق آخر، هدمت جرافات الاحتلال منشآت تجارية في مدينة القدس، بحجة البناء من دون ترخيص.
وهاجم عدد من المستوطنين المتطرفين منازل المواطنين في قرية عوريف، جنوب نابلس.
وقال غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة، إن عدداً من المستوطنين من مستوطنة «يتسهار» هاجموا الحارة الشرقية من القرية، التي تبعد مئات الأمتار عن المستوطنة، وحاولوا إحراق جرار زراعي.
وأضاف دغلس أن لجان الحراسة تصدت للمستوطنين، وأجبرتهم على الفرار، بعد أن قاموا برشق منازل عدد من المواطنين بالحجارة، وكذلك عدداً من المركبات الفلسطينية.
واندلعت مواجهات بين سكان القرية وقوات الاحتلال التي اعتقلت خلالها شابين.
وأطلقت قوات الاحتلال العشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية تجاه المواطنين، ثم نصبت كميناً في أحد منازل القرية، واعتقلت الشابين، ونقلتهما إلى معسكر حوارة العسكري.
وقال الهلال الأحمر إن طواقمه في مركز إسعاف جنوب نابلس تعاملت مع 8 إصابات بالرصاص المطاطي، وأكثر من 60 حالة اختناق بالغاز المسيل للدموع خلال المواجهات.
وقال سكرتير مجلس قروي، عوريف عادل عامر، إنه عقب تصدي الأهالي لهجوم نفذه مستوطنون فجر اليوم، اندلعت مواجهات بين الأهالي وقوات الاحتلال، أطلق خلالها الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع، الأمر الذي أدى إلى إصابة العشرات بحالة اختناق.
وأضاف أن قوات الاحتلال تتمركز قرب مدرسة عوريف الثانوية، وقد منعت الطلبة من الاقتراب منها.
وحولت قوات الجيش منزل أحد المواطنين هناك إلى ثكنة عسكرية، وقامت باحتجاز أفراد العائلة، ومنعتهم من الخروج.
وفوراً، أدانت وزارة الخارجية والمغتربين «عمليات تعميق الاستيطان وتوسيعه في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتغول المستوطنين في اعتداءاتهم ضد المواطنين وأرضهم وممتلكاتهم».
وقالت الخارجية: «إن هذا التغول تصاعد في الآونة الأخيرة على يد المستوطنين وعصاباتهم المنظمة المسلحة التي تنتشر في المستوطنات، على جبال وتلال الضفة الغربية المحتلة، وهو يتم بدعم وتمويل وحماية سلطات الاحتلال».
وتابعت: «الاعتداء الذي ارتكبه المستوطنون ضد مدرسة الخليل الأساسية، والاعتداء على الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف في الخليل، والهجوم الاستيطاني الشرس على قرية دير أبو مشعل، أدى إلى إصابة أربعة مواطنين. والاعتداء الذي قامت به قوات الاحتلال المتمركزة في مستوطنة «يتسهار» على قرية عوريف، ومحاولة إحراق جرار زراعي، والاعتداء على ممتلكات المواطنين ومنازلهم، واجهته صحوة المواطنين وبسالتهم في التصدي لتلك العناصر، وأجبرتهم على الهروب، لتتعرض عوريف فور ذلك إلى هجوم من قبل قوات الاحتلال، كعقاب لمواطنيها على صحوتهم وتصديهم للمستوطنين».
وأوضحت الوزارة: «إن قوات الاحتلال أغلقت مدرسة القرية وسط إطلاق كثيف للرصاص والغاز السام، قبل أن تعتقل عدداً من المواطنين، واللافت للنظر أن قوات الاحتلال لم تحرك ساكناً وكانت تراقب اعتداء المستوطنين على قرية عوريف، في حين انقضت بكامل جهوزيتها على القرية فور نجاح المواطنين في صد ومواجهة المستوطنين».
وأضافت: «إن اعتداءات المستوطنين المُتصاعدة ضد المواطنين تحت غطاء وحماية جيش الاحتلال، وبالتنسيق الكامل معه، تؤكد أن ميليشيات المستوطنين المسلحة هي فصيل أو كتيبة في جيش الاحتلال»، متابعة: «إن الوزارة لن تتطرق إلى أي مطالبات للمجتمع الدولي بخصوص الاستيطان وجرائم المستوطنين، لأننا وبصراحة فقدنا الأمل من أي حراك يأتينا من قبل مجتمع دولي جبان يخشى من ردود الفعل والانتقادات الإسرائيلية أو من العقوبات الأميركية. فمجتمع دولي رضي لنفسه هذا الدور الاستكمالي لما تقوم به قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين من جرائم بحق أبناء شعبنا هو بالضرورة خانع وخاضع، ومن وجهة نظرنا يتحمل المسؤولية جراء صمته عما يحدث من خروقات للقانون الدولي، وعجزه المتواصل عن تحمل مسؤولياته والالتزام بواجباته».
وفي غزة، أصيب ثلاثة فلسطينيين، عندما أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار على المشاركين في المسير البحري السادس عشر، شمال قطاع غزة.
وهاجمت قوات الاحتلال المتظاهرين بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع عند وصولهم منطقة الحدود البحرية الفاصلة «هربيا – زيكيم».

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر