المتفائلون أقل عرضة لمخاطر الإصابة بهذه الأمراض

صحة
صحة ومجتمع
28 سبتمبر 2019wait... مشاهدة
المتفائلون أقل عرضة لمخاطر الإصابة بهذه الأمراض

أظهرت دراسة منشورة في المجلة الطبية “JAMA”، وشملت نحو 300 ألف شخص، أن أولئك الذين لديهم نظرة تفاؤلية وينظرون إلى الحياة بايجابية، يتمتعون بصحة أفضل وهم أقل عرضة لمخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقال أستاذ أمراض القلب ألان روزانسكي، الذي قاد الدراسة: “لاحظنا أن المتفائل يواجه مخاطر صحية متعلقة بالقلب مثل الأزمات القلبية، بنسبة 35 بالمئة أقل من المتشائمين”.

وأشارت الدراسة إلى أنه كلما كان الشخص أكثر إيجابية، كان أكثر قدرة على حماية نفسه من النوبات القلبية والسكتات الدماغية، مضيفا: “كلما كان الشخص متشائما، كلما كانت النتيجة أسوأ”، وفق ما ذكر موقع “سي إن إن هيلث”.

يشار إلى أن التفاؤل لا يحمي القلب فقط، إذ كشفت دراسات سابقة وجود صلة مباشرة بينه وبين الحصول على جسد صحي، إذ يكون نظام مناعة أقوى، ووظائف رئة أفضل.

وبالرغم من أن الكثير من الناس ينظرون إلى العالم بنظرة تشاؤمية، فإن ذلك لا يعني أنهم غير قادرين على تغيير ذلك، إذ أوضح خبراء أنه بإمكان الإنسان تغيير أفكاره ليتحول إلى شخص متفائل بصورة تدريجية.

وأشاروا إلى أنه يمكن تطبيق ذلك من خلال مجموعة من الخطوات، أولها الخضوع لأحد الاختبارات المنتشرة على الإنترنت لتحديد ما إذا كان الشخص متفائلا أم متشائم، ودرجة كل منهما لديه.

أما الخطوة الأهم فهي المواظبة على ممارسة التأمل لمدة 30 دقيقة يوميا لمدة لا تقل عن أسبوعين.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر