“ستراتفور”: نزاع سيشمل لبنان والعراق.. هذا ما سيحصل إذا اغتيل سليماني

beirut News
لبنان
12 فبراير 201916 مشاهدة
“ستراتفور”: نزاع سيشمل لبنان والعراق.. هذا ما سيحصل إذا اغتيل سليماني

ربط موقع “ستراتفور” الاستخباراتي الأميركي بين امتناع إيران عن الرد على عشرات الضربات الإسرائيلية التي تستهدفها في سوريا منذ العام 2013 وقدراتها العسكرية المحدودة، محذّراً من اندلاع نزاع تتسع رقعته لتشمل لبنان والعراق في حال صعّدت طهران.

وفي تقريره، اعتبر الموقع أنّ إسرائيل تتمتع بتفوّق عسكري “ساحق” في سوريابالمقارنة مع إيران، مذكّراً بأنّ الأخيرة ردّت مرة واحدة على القصف الإسرائيلي: ففي أيار الفائت، أطلقت القوات الإيرانية 50 صاروخاً وقذائف صاروخية باتجاه الجولان المحتل، ولكن من دون أن توقع إصابات أو تلحق ضرراً بالغاً في الصفوف الإسرائيلية، على حدّ قوله.

وفي السياق نفسه، شرح الموقع أنّ القوات الإيرانية في سوريا لم تعد تمثّل مكسباً بالنسبة إلى سوريا وروسيا بعدما زال الخطر عن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في الحكم، مستدركاً بأنّ إيران تواجه اليوم خطر أن تصبح مصدر إزعاج لدمشق وموسكو بسبب الغارات الإسرائيلية التي تطالها. وعليه، حذّر الموقع من أن يؤدي التصعيد الإيراني مع إسرائيل إلى زيادة موقف طهران سوءاً، مبيناً أنّ ردّإيران على إسرائيل قادر أيضاً على إفساد العلاقات الإيرانية-الأوروبية التي تسعى طهران إلى إنقاذها بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني.

وعلى الرغم من استبعاد الموقع حصول تصعيد بين إسرائيل وإيران بناء على هذه المعطيات، نبّه من تداعياته الإقليمية الخطيرة، مشيراً إلى أنّ الترسانة الصاروخية الإيرانية في سوريا قادرة على أن تطال “أغلبية الأراضي الإسرائيلية”. كما طرح الموقع إمكانية مشاركة “حزب الله”، واتساع رقعة النزاع ليشمل العراق، نظراً إلى تزويد طهران بعض المجموعات المسلحة فيه بصواريخ باليستية.

في المقابل، أكّد الموقع أنّ إيران لن تغيّر حساباتها الاستراتيجية في سورياوتخاطر بالتصعيد مع إسرائيل إلاّ في حال حصول تغييرات بارزة، قائلاً: “(..) يمكن أن تؤدي ضربة تستهدف قائداً كبيراً، مثل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني- إلى ردّ أوسع نطاقاً”. ووضع الموقع أيضاً اتجاه إسرائيل إلى توسيع دائرة ضرباتها الجغرافية في سوريا، التي تركّزت حتى اليوم على دمشق الكبرى والجولان، وزيادة عددها، حيث يُقدّر معدّلها حالياً باثنين في الشهر الواحد، في خانة العوامل التي من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد إيراني.

إلى ذلك، لفت الموقع إلى أنّ إيران ستغيّر حساباتها، إذا ما ضربت إسرائيل أهدافاً في الداخل الإيراني، مثل المنشآت النووية، متوقعاً أنّ ترد إيران مباشرةً إذا ما اندلع نزاع واسع بين إسرائيل و”حزب الله”.

المصدر:” – Stratfor

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر