تيمور جنبلاط: القاتل يستحق الإعدام

beirut News
لبنان
17 فبراير 201914 مشاهدة
تيمور جنبلاط: القاتل يستحق الإعدام

زار رئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب تيمور جنبلاط، على رأس وفد كبير من الحزب التقدمي الإشتراكي، بلدة الزعرورية، وقدم التعازي بالشاب هيثم الزين، الذي قضى خلال رحلة للصيد في خراج بلدة مزرعة الضهر.

وضم الوفد النائب بلال عبد الله، الوزير والنائب السابق علاء الدين ترو، المدير العام لوزارة المهجرين احمد محمود، وكيل داخلية الحزب في اقليم الخروب سليم السيد، عضوي مجلس القيادة في الحزب محمد بصبوص وميلار السيد، مدير فرع الحزب في الزعرورية نزار شمس الدين، ومعتمدين ومدراء الفروع واعضاء جهاز الوكالة.

وقد قدم جنبلاط والوفد التعزية لعائلة الزين، بحضور رئيس البلدية سلام عثمان، مختاري الزعرورية زين الزين وطارق أبو ضاهر، العميدين نبيل الزين وطلعت الزين وامام البلدة الشيخ علي ابو ضاهر وعائلات من الزعرورية.

وتوجه الى جنبلاط بالقول: “أطمئنكم وأطمئن وليد بك، وأطمئن المعلم الكبير في عليائه كمال جنبلاط، ان هذا الاقليم الذي يعرفه المعلم منذ مئة عام، هو رمز للتعايش والمحبة والألفة بين أهله”، معتبرا “ان وحشا من هذا النوع لا يمكن له ان يغتال التعايش في الاقليم ولا في الجبل”، مشددا على “ضرورة وأهمية متابعة الجريمة في كل المجالات والمستويات للوصول الى قصاص القاتل الذي لا يستحق إلا الإعدام”.
ثم تحدث عبد الله فأكد “متابعة جنبلاط ورئيس الحزب وليد بك هذه الجريمة وتداعياتها”، مشددا على “الوقوف الى جانب أهلنا في الزعرورية والجبل، بالتعاون مع كل القوى في المنطقة”، ورأى “ان هذه الجريمة الكبيرة أصابتنا جميعا”، مؤكدا “الحرص الكبير على أمن واستقرار المنطقة وسلمها الأهلي، لا سيما في هذه الظروف الصعبة والدقيقة”.
وأضاف: “اليوم جئنا بزيارة الى اهلنا في الزعرورية لمواساتهم، ولنقف الى جانبهم في مصابهم الأليم. إننا نثمن عاليا موقف اهلنا في الزعرورية والمنطقة من الجريمة، حيث أثبت الاقليم انه ما زال عائلة واحدة، وسيبقى كذلك”، مؤكدا “متابعة جنبلاط والحزب للجريمة والعمل على انزال اشد العقوبات بحق المجرم مهما كانت الدوافع والحجج”، مشددا على “ان جريمة من هذا النوع، نطالب بانزال أشد العقوبات بحق القاتل، كي لا تتكرر، والتي يمكن ان تهز أمن المنطقة وتصيب العائلات بجرح كبير، وخصوصا اننا في منطقة تخطينا فيها جراحنا جميعا”، منوها “بأهمية موقف اهالي المنطقة بالوقوف صفا واحدا”.
وختم بالقول:” نحن الى جانبكم، ولن نسمح كنواب وكحزب اي تدخل في عقاب المجرم، الذي هو اليوم بعهدة القضاء “.
بعدها، زار جنبلاط والوفد المرافق منزل المرحوم زياد عثمان، حيث قدم التعزية لعائلته واشقائه وأهله، بحضور رئيس البلدية سلام عثمان وافراد من العائلة.

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر