علوش : هل من المقبول ان نفاوض بشار الأسد كي يعيد الشعب السوري الى بلاده؟

beirut News
لبنان
22 فبراير 20199 مشاهدة
علوش : هل من المقبول ان نفاوض بشار الأسد كي يعيد الشعب السوري الى بلاده؟

في وقت لم يُسحب فيه بعد فتيل السجالات داخل الحكومة، حول زيارة الوزير صالح الغريب الى سوريا، حتى فُتحت ابواب النقاش السياسي بين رئيس الجمهورية وبعض الوزراء، حول ملف العلاقة مع سوريا، وتحديداً في مسألة النازحين، ما جعل النقاش حامياً وبشّر بخلافات قديمة جديدة مرشحة للتفاقم اكثر فأكثر، في الوقت الذي يحتاج فيه لبنان واللبنانيون الى حل ملفات اقتصادية ومعيشية، تتعلق بلقمة عيش المواطن المنهك من المشاكل المتراكمة.

للتعليق على ما حصل، اجرى موقعنا اتصالاً بالقيادي في تيار”المستقبل” النائب السابق مصطفى علوش، فأشار الى ان السجالات رافقت الحكومة الجديدة منذ لحظة دخولها، وهنالك خوف من إحتمال العودة الى تعطيل عملها بسبب هذه الخلافات، الامر الذي أدى الى جدل عقيم مرشح للاستمرار، حول كيفية التعاطي مع النظام السوري، فيما يحتاج البلد الى عمل يومي وجهد مستمر على جميع الأصعدة، مبدياً خوفه من إستمرار الفريق الآخر في تأزيم العلاقات داخل مجلس الوزراء.

ورأى انه كان يفضّل لو طرح رئيس الجمهورية مسألة سلاح حزب الله، وخرقه للسيادة اللبنانية في جلسة امس.

ولفت علوش الى الزيارة التي قام بها وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، تلبية لدعوة رسمية من وزير الإدارة والبيئة السوري حسين مخلوف، لعرض الملف المذكور من دون ان يعطي أي نتيجة، مطالباً المسؤولين بإطلاع الشعب اللبناني عن زيارة الوزير الغريب، أي كيف ذهب الى دمشق وعاد  وبطلب من أي فريق؟. معتبراً ان الغريب مقرّب جداً من السوريّين. وسأل:” هل من المقبول ان يذهب المسؤولون اللبنانيون الى سوريا للتفاوض مع بشار الأسد ليعيد الشعب السوري الى بلاده؟.

وشدّد على ضرورة تحقيق الاستقرار اولاً في البلد، والإنتاج في كافة المسائل العالقة، بدل التناحرات وإبراز التناقضات داخل الحكومة، وإلا فمن المستحيل حصول تقارب ومواقف موّحدة.

وبالتزامن مع إبطال نيابة ديما جمالي في طرابلس والتحضير لمعركة انتخابية، قال علوش: ” تيار المستقبل اعلن تأييده لإعادة ترشيح ودعم السيّدة جمالي، وانا أتمنى لها التوفيق”، نافياً نيّته الترشح الى الانتخابات الفرعية في عاصمة الشمال.

وفي اطار السجال الحاصل حول الزواج المدني الاختياري ومدى تأييده او رفضه له، ختم: أرى أن الزواج المدني الاختياري حق شخصي، ومن غير المعقول حرمان بعض اللبنانيّين الذين يؤيدونه. سائلاً:” لماذا يوافقون عليه حين يُعقد في الخارج ويُسجّل في لبنان، ولا يوافقون على إنعقاده هنا في البلد”؟

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر