أيام “ساخنة” بإنتظار طرابلس!

beirut News
لبنان
26 فبراير 20196 مشاهدة
أيام “ساخنة” بإنتظار طرابلس!

على ما يبدو أن عاصمة الشمال مقبلة على أيام “ساخنة”، خلال الشهرين المقبلين حيث أن الانتخابات الفرعية لم تعد محصورة بمقعد واحد بعد شيوع خبر إستقالة النائب محمد كبارة إفساحاً في المجال لنجله كريم للترشح بدلاً منه، الأمر الذي لم تنفه “أوساط مستقبلية طرابلسية”.

وتعقيباً على ذلك، أشارت الأوساط لـ”ليبانون ديبايت” إلى أن “كبارة لم يكن بنيته في الأساس الترشح في للإنتخابات السابقة ومن الممكن أن يكون اعتبرها الآن فرصة، إلا أن لا شيء جدي، ولا قرار نهائي حتى الآن”.

فتحَ قرار المجلس الدستوري بإبطال نيابة ديما جمالي أبواباً مُغلقة على تيار المستقبل لم تكن منتظرة، إذ تحوّل قرار “الدستوري” فرصة لخوض معركة إثبات وجود سياسي على الساحة “السنية” الطرابلسية، بتحالفات عريضة تُنبئ بانتخابات “حامية”، فبعد ساعات قليلة من إعلان القرار سارع “المستقبل” إلى تبنّي ترشيح المطعون بنيابتها جمالي، وتحضير لزوم “عدة الشغل”، لخوض الإنتخابات.

قرار “الدستوري” حرّك القيادات السياسية الطرابلسية ودفعها إلى درس خياراتها، وكان الوزير السابق محمد الصفدي أول المعلنين تحالفهم مع رئيس الحكومة سعد الحريري من خلال إعلان عقيلته الوزيرة فيوليت خيرالله أنها “ستعمل على إعادة جمالي إلى المجلس”.

في المقابل، وعلى الرغم من إصدار الرئيس نجيب ميقاتي بيانًا رسميًا أكد فيه “حرصه على العلاقة مع الحريري، وعلى التعاون المتين القائم بينهما”، إلا أن مصارد مستقبلية أكدت أن “هذا لا يعني بالضرورة نيته التحالف مع “المستقبل”، فلاشيء محسوم حتى الساعة ومن الممكن أن يتخذ ميقاتي موقف الحياد نظراً لحيثيات إنتخابية”.

من جهته، يعتبر الوزير السابق أشرف ريفي أن “هذا المقعد انتزع منه بفعل قانون الانتخابات وطريقة احتساب الأصوات، وهو في إطار دراسة كافة الإحتمالات وكل الخيارات مفتوح”ة، وفق ما أكدته أوساط مقربة منه، مشيرة لـ”ليبانون ديبايت” إلى أن “ريفي يجد نفسه معنياً بهذه الانتخابات والخيار الأقوى عنده هو خوضها وسيعلن موقفه في الرابع عشر من أذار”.

وبالنسبة للنائب فيصل كرامي فمن المؤكد أنه سيعيد ترشيح طه ناجي، مع إحتمال دعم الجماعة الإسلامية له إلا أن حظوظه لن تكون وافرة في حال تم تحالف (ميقاتي-الحريري)،
حيث أن في أيار الماضي اقترع 94047 ناخباً في دائرة الشمال الثانية (31%)، وهي نسبة متدنية يُتوقع أن تكون أقل عند حصول الانتخابات الفرعية. لائحة ميقاتي نالت 30446 صوتاً، لائحة “المستقبل” 26620، لائحة فيصل كرامي و”الاحباش” 16396، لائحة أشرف ريفي 7986، لائحة “القرار المستقلط 3307، “كلنا وطني” 2274، “قرار الشعب” 1292، “المجتمع المدني” 394.

إذاً، سيكون ميقاتي هو “بيضة القبان”، ففي حال قرر إكمال سياسة التقارب مع الحريري ودعم “المستقبل” مجدداً يعني حكماً تكون المعركة “منتهية” لصالح جمالي(المستقبل)، وقطع الطريق على ريفي.

في المحصلة، لا شيء محسوم حتى الساعة، والمقاربات لا زالت ضبابية والجميع بإنتظار هذا الأسبوع لإتضاح الصورة إن كان على صعيد التحالفات أو لجهة إتخاذ النائب كبارة قراره النهائي بالإستقالة ليبنى على الشيء مقتضاه.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر