بيروت ستشرب مياهاً ملوّثة.. هذه التفاصيل!

beirut News
لبنان
26 فبراير 20195 مشاهدة
بيروت ستشرب مياهاً ملوّثة.. هذه التفاصيل!

كتبت آمال خليل في صحيفة “الأخبار” تحت عنوان “مصلحة الليطاني تتحفّظ عن سد بسري: بيروت ستشرب مياهاً ملوّثة”: “بسبب “مقتضيات الصحة العامة وحفظ اختصاص وزارة الطاقة والمياه”، أبلغت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني شركة “دار الهندسة”، في كتاب أمس، رفضها التعاون مع الأخيرة لإجراء دراسة لإنتاج مياه الشفّة وتخزينها في دائرتي صيدا وجزين لأن مصدر هذه المياه هو حوض أنان الذي يتغذّى من بحيرة القرعون الملوّثة. وعلّلت المصلحة الرفض بأن “دار الهندسة” تجاوزت صلاحيات وزارة الطاقة والمياه، و”بسبب نوعية المياه وعدم صلاحيتها للشفة وللاستخدام المنزلي، وبسبب عدم القدرة على تأمين كميات المياه في ضوء المشاريع القائمة والمستقبلية”.

أبرز أسباب الرفض، وفق المدير العام للمصلحة سامي علوية، هي “نوعية المياه وعدم صلاحيتها للاستخدام المنزلي ولمياه الشفّة في ظل عدم اكتمال منظومة محطات التكرير وشبكات الصرف الصحي في الحوض الأعلى لنهر الليطاني وعدم اكتمال إزالة التعديات عن ضفافه”. وعن مشروع جر مياه البحيرة نفسها إلى بيروت الكبرى ضمن مشروع سد بسري؟، يسرد علوية لائحة طويلة من المآخذ، من بينها “عزل المصلحة عن وضع مخطط المشروع وتنفيذه، والترويج لكميات مبالغ فيها من الميزان المائي وجودة المياه”.
وكان المرسوم الرقم 14522 (16 أيار 1970) الذي “وزّع مياه نهر الليطاني والمياه الأخرى المتوافرة من مختلف مصادر المياه بين طريق بيروت – دمشق وبين ينابيع عنجر شمسين والمياه الجوفية في منطقة تربل شمال هذه الطريق في البقاع الأوسط، لأغراض الري”، لحظ “الاحتفاظ بكمية 50 مليون متر مكعب كاحتياطي لمدينة بيروت وللمشاريع الصناعية”. وبعد 21 عاماً، ورد في محضر جلسة مجلس الوزراء في 20 آذار عام 1991 “التأكيد على ما ورد في مرسوم 1970 لناحية كمية 50 مليون متر مكعب المخصصة من الليطاني لمدينة بيروت ومنطقتها لاستعمالات الشرب والصناعة”.

لقراءة المقال كاملاً  إضغط هنا.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر