محفوض يُحرّك ملف المعتقلين في السجون السورية

beirut News
لبنان
7 أبريل 201910 مشاهدة
محفوض يُحرّك ملف المعتقلين في السجون السورية
أعلن رئيس حركة التغيير إيلي محفوض عن تطوّر جديد بملفّ المعتقلين اللبنانيين في سوريا، حيث كشف عن تقدّمه بطلبٍ من اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف للكشف عن مصير المعتقلين في السجون السورية “بكلّ ما تملك من قدرات تخوّلها ولوج الملفّ للكشف عن مصير مئات اللبنانيين”، وقال: “طلبتُ من اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن تبادر إلى إرسال لجنة تحقيق وتقصّي والدخول إلى أماكن الاعتقال في سوريا وتسجيل نتائج ووضع تقرير يكشف عن مصير اللبنانيين هناك”.
وفي مؤتمر صحافي، أعرب محفوض عن خشيته من طيّ هذا الملفّ ليُصبح في طي النسيان وقال: “من واجبي إعادة تحريك هذا الملف الإنساني الذي لا يحمل أيّ طابع سياسيّ، مع العلم أنّ المعتقلين في سوريا ينتمون إلى مختلف الطوائف والتيارات السياسية، ولكي يُصبح الملفّ في حكم المغيّب أردتُ إعادة إثارته وتحريكه”.
وأشار إلى أنّ “النظام السوري قام بفظائع في لبنان وبحقّ اللبنانيين الذين عانوا طوال سنوات من احتلاله، ولعلّ أبرزها في 13 تشرين الأول 1990، ولا يسعني سوى تذكر الراهبين الأنطونيين ألبير شرفان وسليمان أبي خليل اللذين اقتيدا من قبل الجيش السوري”، وحيّا محفوض “مساعي قداسة البابا يوحنا بولس الثاني الذي حاول الوصول إلى نتيجة في الملف الذي رفعه إليه البطريرك مار نصرالله بطرس صفير”.
وأضاف محفوض أنّ “المنظمات الإنسانية استطاعت أن تحصي بشكل شبه دقيق 622 معتقلاً لبنانياً في السجون السورية”، مؤكداً “أننا أمام ملف انساني يتعلّق بالخطف حصل على الأراضي اللبنانية والحالة التي يُعاني منها اللبنانيون المعتقلون في السجون السورية تستحق منّا المتابعة حتى الوصول إلى خواتيم هذا الملف”، مضيفاً: “معاناة أهالي المعتقلين عمرها سنوات بانتظار معلومات ولو بصيص أمل عن وضعهم وإذا ما كانوا على قيد الحياة”.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر