مسافرون عالقون في المطار وطائرتهم في علم الغيب

beirut News
لبنان
18 أبريل 2019220 مشاهدة
مسافرون عالقون في المطار وطائرتهم في علم الغيب
ناشد أحد المسافرين على متن طيران ايجيك المصرية، المتجهة إلى شرم الشيخ، عبر “المدن”، الإسراع في حل مشكلة أكثر من مئتين وخمسين مسافراً، على متن الرحلة التي كان من المفترض أن تقلع الساعة التاسعة صباحاً، من مطار رفيق الحريري الدولي إلى مصر.

وفي التفاصيل، أبلغت الشركة المسافرين إن موعد إقلاع الطائرة الساعة التاسعة صباحاً، وأن عليهم الحضور قبل ثلاث ساعات، بسبب الزحمة الحالية في المطار. بالتالي بدأ المسافرون بالتوافد إلى المطار منذ الساعة الخامسة صباحاً، لكنهم، بقوا عالقين في المطار طوال النهار. وبعد المراجعات، أبلغوا أن موعد الطائرة سيكون الساعة الثالثة بعد الظهر، لكن وإلى حد الساعة (الثالثة والنصف)، لم تكن الطائرة الجديدة قد حطّت بعد في مطار بيروت.

وقال المسافر لـ”المدن” إنّ مبرّرات الشركة تفيد بأن عطلاً طرأ على الطائرة، التي كان من المفترض أن تقلّهم، ويعملون على استبدالها. واحتجّ المسافر على الأمر، لأنّ مبرّرات التأخير هذه اعتادت هذه الشركة تكرارها غالباً. وبالتالي يشككون في صدق نواياها. فرغم جميع التأكيدات والمواعيد المختلفة، التي ضربتها الشركة منذ الصباح الباكر، لم تف بأي منها. والأسوأ من ذلك أن المسافرين، ولدى مراجعاتهم إحدى المضيفات أخبرتهم بضرورة التوجه إلى البوابة رقم سبعة، ليذهبوا جميعهم إليها، ويتفاجأوا بعدم وجود أي موظف هناك. ثم عادوا واحتجوا، لتخبرهم بضرورة التوجه إلى البواب رقم ١٤ وهكذا دواليك.. وحتى كتابة هذه السطور (الساعة 3:30) ما زال المسافرون يرسلون شرائط الفيديو حول الشجار مع الموظفين، من ردهة الإنتظار ومن دون أي جدوى.

 وأرسل المسافر صوراً وشرائط فيديو إلى “المدن” (آخر شريط مصوّر أرسل في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر) من المطار تظهر زحمة كبيرة، والشجار القائم مع موظفي الشركة، الذين يتهربون بحجج مختلفة عن سبب التأخير. وظهر المسافرون وهم يطالبون الموظف بإعادة أموالهم وحقائبهم كونهم يشككون بصدق نوايا الشركة.

واللافت أن جدول الرحلات من مطار بيروت إلى شرم الشيخ، سجل اليوم 14 رحلة على طائرات لم يظهر الموقع الإلكتروني لمطار بيروت اسم شركاتها، ما يشير إلى أن المئات من اللبنانيين يغادرون إلى شرم الشيخ اليوم لقضاء إجازة الأعياد.

وناشد المسافرون المعنيين، عبر “المدن” تسهيل حركتهم، ووضع حد لهذه الفوضى والتأخير التي تسببت بها شركات السفر.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر