صيف وشتاء تحت سماء واحدة.. فوضى الطقس في كل مكان بينها لبنان!

beirut News
لبنان
26 أبريل 201964 مشاهدة
صيف وشتاء تحت سماء واحدة.. فوضى الطقس في كل مكان بينها لبنان!

شر موقع “المستقبل” تقريراً تفصيلياً عن حال الطقس في العالم، ومن بينها لبنان، وأشار الموقع الى أن “الطقس في لبنان في الايام المقبلة، يميل إلى صحراوي على دافئ مع بعض الغبار، وهو التحول الذي بات طبيعيا في الايام العشرة الاخيرة من شهر نيسان، بدلالة السنوات الاخيرة المنصرمة التي تستقبل مثل تلك الكتل الحارة معلنة دخولا مؤقتا في موسم الاصطياف، ومتدرجة في الحرارة من 18 الى 24 والى ما فوق الـ30درجة ومن ثم هبوطا تدريجيا بحسب مزاج الطقس”.

ولفت الى ان “الغير طبيعي في الكتل الحارة والتحولات التي تحدث عنها خبراء الطقس وبينهم الاب ايلي خنيصر قبل نحو عامين، ووصفها الاخير بفوضى الطقس، فأن تحمل العواصف القوية الرمال من الصحراء الكبرى في أفريقيا الى المدن الاوروبية. وبحسب صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، فإن عددا من الأشخاص الذين تركوا سياراتهم في الخارج بدول أوروبية منها بريطانيا، فوجئوا بطبقة من الغبار فوقها”.

ويأتي تحليل الخبراء في الظاهرة بأن تفاعلات الجو تبقى محصورة داخل الصحراء في العادة، لكن الرياح القوية تنقل طبقة من الرمال إلى ما يعرف بالدائرة القطبية من الأرض. ومن المحتمل أن تصل رمال الصحراء الكبرى إلى دول اسكندنافية عدة.

وفي الوقت نفسه، تشهد سواحل موزامبيق ومناطق جنوب افريقيا أعاصير مخيفة وسيول وكتل عملاقة من البرد على غرار الكتل التي ضربت لبنان وكادت قبل أيام تهدد سلامة الطيران المدني، إنما لتؤكد بأن فوضى الطقس ضاربة في كل مكان مرة بالحرارة والرمال الصحراوية ومرة بالاعاصير والزوابع وحبات البرد ليغدو الطقس “صيف وشتاء تحت سماء واحدة”، ولتنشط معها أفكار كانت مستبعدة منها :”معقول تشتي بآب؟”، وقد يكون الشتاء كتل من البرد الأبيض أو الرمال الصحراوية أو الاثنين معاً.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر