الحرب الكبرى في سوريا ولبنان.. “حزب الله” استبدل قادته ولهذا “خطّة الصواريخ” ألغيَت!

beirut News
لبنان
3 مايو 201919 مشاهدة
الحرب الكبرى في سوريا ولبنان.. “حزب الله” استبدل قادته ولهذا “خطّة الصواريخ” ألغيَت!

زعم موقع “ديبكا فايلز” الإسرائيلي أنّ فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني و”حزب الله” في حالة تأهّب للمعركة القادمة.

وكان الموقع قد أعلن في اليوم السابق لبدء سريان العقوبات الجديدة التي تفرضها الولايات المتحدة الأميركية على النفط (في 2 أيار الجاري)، عن استعدادات متزايدة للحرب من قبل فيلق القدس في العراق وسوريا إضافةً الى “حزب الله” في لبنان.

وأضاف الموقع أنّ المقاتلين التابعين لهذا الفيلق غادروا قواعدهم المعتادة في سوريا والعراق، وربّما ذهبوا إلى مخابئ معدّة مسبقًا أو منتشرة في أماكن أخرى استعدادًا لأي هجوم محتمل. أمّا في لبنان، فقد قام “حزب الله” باستبدال قادة الحرب المخضرمين لوحداته في جنوب لبنان بمقاتلين أصغر سنًا، وهؤلاء قادرون على قيادة الوحدات التي أعيد تشكيلها في مجموعة جديدة، بحسب مزاعم “ديبكا”.

وأشار الموقع إلى أنّ الحرس الثوري ألغى خططًا كانت معدّة لنشر بعض الصواريخ في غرب العراق، إذ كان ينوي إطلاق هجوم صاروخي على إسرائيل بالتنسيق مع وابل من الصواريخ الأخرى التي يُطلقها “حزب الله” من غرب سوريا ولبنان. وبحسب الموقع، هناك سببان على الأقل لإلغاء هذه العملية، أحدهما هو النقص في الأموال في طهران وخفض رواتب المقاتلين، والأهم هو أنّ إيران قد تكون واجهت معارضة في بغداد وعدم رغبة في فتح جبهة عراقيّة لكي تنتقم هناك أميركا وإسرائيل فيما بعد.

من جهة أخرى، تُضيف مصادر “ديبكا فايلز” أنّ إيران قد أوقفت تزويد الحوثيين في اليمن بمكوّنات الصواريخ، ففي الوقت الذي تعاني فيه طهران من ضائقة ماديّة، تجد أنّها لا تستطيع أن تستعد للتصعيد والإنزلاق الى حرب مع الولايات المتحدة وإسرائيل، في الوقت نفسه الذي تقدّم فيه مساعدات عسكرية في اليمن، ووفقًا للمصادر الإسرائيلية فإنّ إيران تقوم بتجميع المكونات الصاروخية هذه لاستخدامها الخاص مع “حزب الله”، استعدادًا للمواجهات العسكرية والحرب الكبرى في سوريا ولبنان.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر