في السباق الرمضاني.. المشاهدون يبحثون عن “ممثلة تشبههم”

beirut News
لبنان
14 مايو 20191 مشاهدة
في السباق الرمضاني.. المشاهدون يبحثون عن “ممثلة تشبههم”

لم يعد المشاهد يعلم إن كان يتابع الأداء التمثيلي لبعض النجمات، أم هو يتابع آخر صيحات الموضة وعرض الأزياء والمكياج وتسريحات الشعر، فاختلطت الأمور على “العين” جرّاء المبالغة التي طغت على بعض الممثلات في كل تفاصيل المشهد.
ولم يعد عجيباً، أن نرى، النجمات الصاعدات صاحبات أدوار البطولة، وهنّ بكامل أناقتهن ومكياجهنّ “تحت الدوش”، كل شيء ممكن، فهنّ لا يقبلن أن يخدشن نظر المشاهد، أما عقله فليخدش ولينتهك، من يسأل؟

في هذه الموجة من المبالغة والمثالية الساذجة، السؤال الأكثر تردداً بين أوساط المشاهدين أو المشاهدات تحديداً، أين هي الممثلة التي تشبهنا؟ أين هي الممثلة التي تحاكي البيئة كما هي، أين هي الممثلة التي ترتدي مثل “الصبايا”، و”البسيطة” مثل معظمهن، أين هي الممثلة، التي تشبه حقاً الصحافية، الدكتورة، المخطوفة، من دون أن تظهر وكأنّها من كوكب “زحل”، أو لربما هؤلاء المشاهدون والمشاهدات هم من كوكب مختلف!

فأيّ طبيبة تلك التي تجسدّها نادين نجيم، بهذا الكعب العالي، والمكياج الصاخب بين أروقة المستشفى، وأيّ “مخطوفة” تلك التي تؤدي دورها داليدا خليل، وهي تبدل ثيابها في قفص الخاطف، وتعتمد الموضة بكافة تفاصيلها وكأنّها في صالة أزياء تؤمن لها كل ما تحتاج لتطل بأبهى حلّة.

هؤلاء الممثلات، لا يشبهن إلا أنفسهن، إلا كوكب “التمثيل”، الذي بات في السنوات الأخيرة مفصولاً عن الواقع.

ولكن هذا لا يعني أنّ الصورة ضبابية، فهناك ممثلات ما زلن في هذا الكوكب ما زلن يمشين على الأرض نفسها التي نمشي نحن عليها، ومن بينهن كارين رزق الله، التي تشبهنا، هي وسائر الكادر التمثيلي الذي يشاركها في “إنتي مين”.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر