‘ديبكا’: مسؤول كبير سلّم رسالة إسرائيل للبنان.. وهذا موعد رد ‘حزب الله’!

beirut News
لبنان
28 أغسطس 20198 مشاهدة
‘ديبكا’: مسؤول كبير سلّم رسالة إسرائيل للبنان.. وهذا موعد رد ‘حزب الله’!

زعم موقع “ديبكا” الاستخباراتي الإسرائيلي أنّ إسرائيل رفضت “رفضاً قاطعاً” اقتراح “حزب الله” بـ”الرد بشكل محدود” لطي صفحة سقوط الطائرتيْن الإسرائيليتيْن في الضاحية والغارة التي شنتها الطائرات الإسرائيلية على عقربا في سوريا وقوسايا على الحدود الشرقية اللبنانية – السورية. 

وادعى الموقع أنّ “حزب الله” تقدّم بهذا الاقتراح لتفادي “احتدام الأعمال العدائية” في إطار تبادل للرسائل عبر قنوات سرية أمس الثلاثاء، ناقلاً عما أسماه “مصادر عسكرية واستخباراتية” قولها إنّ إسرائيل ردّت بأنّ أي هجوم يشنه “حزب الله”، بغض النظر عن الهدف الذي يطاله، سواء أكان “محدوداً أم لا”، من شأنه أن يؤدي إلى تسديد إسرائيل ضربة “قاصمة” ضد “عناصره في لبنان”.

وتابع الموقع قائلاً إنّ الطائرات الإسرائيلية التي تحلق على مدار الساعة في الأجواء اللبنانية- في انتهاك صريح للقرار 1701- مستعدةً لضرب “حزب الله”.

وأضاف الموقع مدعياً أنّه في حال إطلاق صاروخ واحد باتجاه إسرائيل، فإنّ تل أبيب سترد بضربة “قاتلة”، ومشيراً إلى أنّ “حزب الله” لن يكون قادراً على تحديد المكان الذي ستستهدفه.

الموقع الذي قال إنّ “حزب الله” لم يسقط أي طائرة مسيّرة إسرائيلية على الرغم من تهديدات الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله، زعم أنّ الحزب، وفقاً لـ”التقديرات الاستخباراتية”، “سيسعى جاهداً إلى شن هجوم خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة ليستفيد من الفترة التي تسبق الانتخابات الإسرائيلية في 17 أيلول”.

وفي السياق نفسه، أضاف الموقع بأنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب دعا نظيره المصري عبدالفتاح السيسي، الذي التقاه في فرنسا نهاية الأسبوع الفائت، ببذل ما بوسعه للجم “حماس” و”الجهاد الإسلامي” في قطاع غزة، ومنعمها من الاصطفاف إلى جانب إيران و”حزب الله، على حدّ زعم الموقع.

وتابع الموقع بأنّ السيسي رد بدعوة وفد لـ”حماس” إلى القاهرة أمس الثلاثاء، حيث حذّر من أنّ الروابط بين مصر وغزة ستُقطع فوراً في حال ضربت “حماس” أو “الجهاد الإسلامي” إسرائيل.

توازياً، عاد الموقع إلى حادثة سقوط الطائرتيْن في الضاحية، زاعماً أنّ إسرائيل أرادت اغتيال مسؤول ارتباط رفيع عينته إيران، وليس مصنعاً للصواريخ.

وكان موقع “ديبكا” زعم في تقرير نشره أمس أنّ قائد “اليونيفيل” اللواء ستيفانو ديل كول سلّم نصرالله وقائد الجيش العماد جوزيف عون رسائل من إسرائيل يوم الاثنين. وزعم الموقع أنّ إسرائيل حذرت لبنان بموجب الرسائل التي بُعثت عبر “قنوات سرية” من أنّ أي “هجوم على الجولان أو الجليل” من شأنه أن يستدعي رداً إسرائيلياً “قوياً”.

وقال الموقع إنّ هذه الخطوة اتُخذت من أجل تفادي خروج “دوامة التوتر” عن السيطرة، مذكراً بتأكيد الرئيس ميشال عون بأنّ ما حصل في الضاحية والغارة في قوسايا “إعلان حرب”.

وتابع الموقع بأنّ إسرائيل أوضحت في رسائلها أنّه في ظل جولة جديدة من “الاعتداءات”، ستعمل إسرائيل على “القضاء” على ترسانة “حزب الله” الصاروخية الضخمة، وبالتالي “ستلحق ضرراً بالغاً بلبنان”.

ولفت الموقع إلى أنّ “تحذيرات إسرائيل” ترافقت مع تحركات ديبلوماسية أميركية، مشيراً إلى أنّ السفيرة الأميركية في بيروت إليزابيث ريتشارد “حذّرت” عون في لقاء ثنائي طارئ جمعها به بعد تصريحاته من أنّه في حال واصل دعمه لـ”حزب الله”، فستعمد واشنطن إلى “إعادة تقييم” برنامج المساعدات العسكرية السنوية الذي تقدمّه للجيش.

في ما يتعلق بالغارة الإسرائيلية على عقربا التي أودت بحياة عنصرين لـ”حزب الله”، قال الموقع إنّ الرئيس السوري بشار الأسد شدّد على أنّه لم يكن يعلم بأنّ قاعدة عقربا كانت تأوي مسيّرات إيرانية مسلحة “جاهزة لضرب إسرائيل”، على حدّ ما ادعى الموقع.

وتابع الموقع زاعماً نّ الأسد أصدر توجيهاً عقب الغارة منع بموجبه إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل من الأراضي السورية، بحسب ما كتب الموقع الإسرائيلي.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر