‘سويس أنفو’: إقرأوا العلامات.. لبنان على موعد مع هذا السيناريو بعد رد ‘حزب الله’!

beirut News
لبنان
3 سبتمبر 20192 مشاهدة
‘سويس أنفو’: إقرأوا العلامات.. لبنان على موعد مع هذا السيناريو بعد رد ‘حزب الله’!

نشر موقع “سويس أنفو” السويسري تقريراً عن عملية أفيفيم التي نفّذها “حزب الله” عصر الأحد وانطوت على “تدمير آلية عسكرية عند طريق ثكنة أفيفيم وقتل وجرح من فيها” رداً على غارة عقربا التي راح ضحيتها حسن زبيب وياسر ضاهر، مستبعداً اندلاع حرب بين لبنان وإسرائيل.
وزعم الموقع أنّ إسرائيل “زيّفت” سقوط جنود إسرائيليين في العملية لـ”كبح اتجاه “حزب الله” إلى التصعيد”، معتبراً أنّ ما حصل دلّ إلى حرص “حزب الله” وجيش الاحتلال على تفادي حرب مفتوحة في ظل التوترات الإقليمية المتصاعدة.
وفي السياق نفسه، لفت الموقع إلى أنّ وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس وجه تحذيراً إلى لبنان عبر ألمانيا أمس الاثنين، مشيراً إلى أنّه طلب من برلين إبلاغ السلطات اللبنانية بأنّ لبنان “سيتكبّد خسائر برمته وسيصاب بقسوة”، ما لم يوقف “أنشطة “حزب الله” ضد إسرائيل”. وتابع كاتس: “لا ترغب إسرائيل في استمرار تصعيد الوضع”، إلا أنها “مستعدة للرد بكل قوة على أي هجوم، وتعتبر الدولة اللبنانية هي المسؤول الوحيد في ذلك”.

على مستوى تطور التصعيد على الحدود إلى حرب، قال الموقع إنّ “حزب الله” وإسرائيل لا يحتملان العودة إلى سيناريو مشابه للعام 2006. ونقل الموقع عن مديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط، مهى يحيى، قولها: “الطرفان لا يريدان الحرب حقاً”. من جهتها، حذّرت المحللة الكبيرة في شركة “موديز” للتصنيف الائتماني، إليسا باريزي كابون، من أنّ “استمرار ارتفاع التوتر الجيوسياسي” سيرخي بظلاله على ثقة المستثمرين والمودعين”، متحدثةً عن الوضع الاقتصادي الهش جداً القائم.

بدوره، رأى مدير معهد المشرق للشؤون الاستراتيجية سامي نادر أنّ لبنان “عاجز اليوم عن تحمل ساعة واحدة من الغارات الإسرائيلية في وقت تعمد فيه وكالات التصنيف الائتماني على خفض تصنيفه”، مشيراً إلى أنّ “حزب الله” “لا يريد تحمّل مسؤولية أي انحراف من شأنه إلحاق الأذى بالاقتصاد الهش وخلق مشاعر استياء بين اللبنانيين”.
في ما يتعلق بالموقف الإيراني، قال الموقع إنّ إيران منشغلة جداً بمشاكلها الداخلية، مستبعداً أن تكون راغبة في التركيز حالياً على حرب جديدة بين إسرائيل و”حزب الله”، على الرغم من دعم طهران الكبير للحزب.
الموقع الذي وصف لهجة إيران في تعليقها على عملية أفيفيم بأنها كانت “هادئة” على نحو “غير اعتيادي”، نقل عن مسؤول إيراني رفيع المستوى: “آخر ما تحتاج إليه المنطقة هو حرب مفتوحة”.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر