‘لقاء الثلاثاء’ يناقش موضوع التعليم المهني

beirut News
لبنان
3 سبتمبر 20191 مشاهدة
‘لقاء الثلاثاء’ يناقش موضوع التعليم المهني

عقد “لقاء الثلاثاء” اجتماعه الأسبوعي في دارة الراحل الدكتور عبد المجيد الرافعي وبرعاية من السيدة المناضلة ليلى بقسماطي الرافعي، حيث وعلى وقع الاستحقاقات التربوية، تمت إستضافة مدير المعهد الفني الرسمي في طرابلس الدكتور عبد الحميد الرافعي ليستعرض واقع التعليم المهني وحاجته للتطوير.
في بداية اللقاء هنأت السيدة ليلى اللبنانيين جميعا بالعام الهجري الجديد متنمية أن يكون عاماً تتحد فيه جهود المخلصين في الحكم وخارجه من أجل هدف أقله تخفيف ارتدادات الأزمة المالية التي تهدد لبنان  وان يثبت المسؤولون بمختلف فئاتهم ، ولو لمرة واحدة، تحسسهم لمعاناة المواطنين من الواقع الأليم والضاغط بقوة على صدور الوطن والشعب وأملت أن يكون المؤتمر الوطني الإقتصادي بداية لإصلاح طال امده جدا .
ثم رحبت بضيف اللقاء الدكتور الرافعي الذي شرح بشكل مفصل ودقيق واقع التعليم المهني الذي يعتبر من الدرجة الثانية في لبنان على عكس ما هو قائم في أغلب دول العالم المتطورة وحتى النامية منها. وأشار إلى أن العديد من السياسيين يعتبرونه مجالا لتقديم الخدمات لأنصارهم على حساب الواقع التعليمي والاكاديمى في المهنيات وليس أولها حشوه بالعديد من الأشخاص كمدرسين متعاقدين من غير ذوي الكفاءة إضافة للنظرة السلبية لأهالي التلاميذ الذين يُعْرضون عن تسجيل أولادهم في المهنيات وذلك لأنهم يجهلون أهمية التعليم المهني علما أنه الأقدر على فتح أسواق العمل على عكس ما تعتقد الأغلبية. وتناول في عرضه أن المطلوب هو الانتقال من المطالب العامة والاجمالية إلى مسار تحديد الرؤية لما نحتاج  والتقدم بعدها بمطالب محددة ويمكن تنفيذها مما يؤدي إلى تحسين واقع التعليم المهني على مراحل وأشاد بتجربة لقاء الثلاثاء خلال السنتين الماضيتين في متابعة الملف التربوي ونجاحه في تأمين تسجيل التلاميذ المحتاجين مجانا خاصة أن اللقاء غير محسوب على أية جهة سياسية محددة مما يوفر سبل النجاح لأي تحرك. وتحدث عن أنظمة التعليم المهني في العديد من الدول الأوروبية والعربية التي تربطه بحاجة سوق العمل ضمن التخطيط العام للسياسة. وفي نهاية اللقاء تم الإتفاق على تامين مواعيد عاجلة  مع وزير التربية ومديرة التعليم المهني و تقديم لائحة بالمطالب والمقترحات الضرورية ومتابعة تنفيذها.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر