روكز يُغرّد خارج السرب الذي يقوده باسيل: لست ممن ينتخبون ‘عالعمياني’

beirut News
لبنان
4 سبتمبر 2019wait... مشاهدة
روكز يُغرّد خارج السرب الذي يقوده باسيل: لست ممن ينتخبون ‘عالعمياني’

تحت عنوان ماذا قال روكز عن فوز باسيل واقتراح جعجع؟، كتب عماد مرمل في “الجمهورية”: يكاد النائب العميد شامل روكز لا يفوّت فرصة من شأنها ان تفيده في إثبات تمايزه عن “التيار الوطني الحر” وتكتله النيابي برئاسة الوزير جبران باسيل، وهي مسافة تبدّت بوضوح في مقارباته للملفات السياسية والاقتصادية أخيراً. لكن استقباله عدداً من الكوادر المفصولين من التيار، ضمن لقاء استضافه في منزله في اللقلوق قبل ايام، انطوى على رسالة هي الاصرح والاوضح في تعبيرها عن حيثيته الخاصة.
أتى استقبال روكز للمبعدين من “التيار الحر” بالترافق مع انتخاباته الداخلية التي اعادت باسيل الى موقع الرئاسة بالتزكية، ما عزّز الانطباع لدى البعض بأنّ روكز اراد ان يعطي اشارة إضافية في توقيت مدروس لاعتراضه على نمط إدارة باسيل للتيار البرتقالي وطريقة تعامله مع الشأن العام، وكذلك مع معارضيه الذين قرّر نائب كسروان ان ينفتح عليهم، وربما يكون قد اصبح واحداً منهم، ولو على طريقته.

ولكنه يحرص في الوقت نفسه على ان يبقى متموضعاً ضمن البيئة العونية الواسعة التي يعتبر انّها تشكّل “مسقط رأسه” السياسي، انطلاقاً من كونها سابقة في تكوينها على ولادة التيار، وبالتالي فهو يتصرف على قاعدة انّ شرعيته الشعبية والسياسية منبثقة منها في الاساس، ثم من صناديق الاقتراع، ولا فضل لأحد عليه في هذه الشرعية المكتسبة. 

ووصل روكز في اندفاعته نحو تكريس “حيثيته الخاصة” الى حد مقاطعة الاجتماعات الاخيرة لـ”تكتل لبنان القوي”، خصوصاً بعدما اتسع الخلاف بينه وبين مرجعية التكتل حول المقاربة المالية لملف العسكريين المتقاعدين الذين قرّر العميد المتقاعد ان يبقى منحازاً الى جانبهم حتى النهاية، ولو على حساب مقتضيات وجوده في صفوف التكتل، حيث اختار ما يشبه “التمرّد” التنظيمي في مواجهة موقف ليس مقتنعاً به، ولا يملك القدرة على تغييره، باعتباره يحظى بموافقة معظم الاعضاء.

ويؤكّد روكز لـ”الجمهورية”، انّ المنتسبين السابقين الى التيار والذين استضافهم في منزله “هم أصحاب تاريخ نضالي، وبعضهم كان في عداد أنصار الجيش، وبالتالي علاقتي بهم متماسكة ولا أجد اي حرج او غرابة في استقبالهم والتفاعل معهم”. 

ويضيف مبتسماً: “على حد علمي، هؤلاء ليسوا مطلوبين لا محلياً ولا خارجياً، وهم ليسوا مدرجين على لوائح الارهاب، علماً انني لست من الذين يمكن ان يتقبّلوا تكبيلهم بأي قيود، بل أنا أتقيّد فقط بقناعاتي”.

ويؤكّد انّ لقاءه القيادات المفصولة من التيار لم يأتِ في سياق التحضير لاي مصالحة او وساطة بينهم وبين باسيل، قائلاً: “انا لست “ابو ملحم”، وكل ما في الامر انني احببت ان استفيد من اقامتي الصيفية في اللقلوق للقاء بعض الاصدقاء”.

وعن دلالات اصراره على التغريد خارج السرب الذي يقوده باسيل، يعتبر انه “ليس هناك في الاساس سرباً مكتملاً حتى أغرّد خارجه، وأنا اصلاً انتمي الى الخط المؤسس لهذه الحالة العونية العريضة، وكنت ولا ازال جزءاً من معادلة “شعب لبنان العظيم” منذ إطلاقها”.

ويلفت الى انه حريص دائماً على ان يعبّر عن آرائه بشفافية وصراحة، “من دون لف او دوران، ومن غير ان أحسب ما إذا كانت ستُصنّف داخل السرب ام خارجه، إذ ليس لديّ بتاتاً هذا الهاجس”. وهل كنت تنتخب باسيل رئيساً للتيار لو كنت منتسباً رسمياً الى صفوفه؟ يجيب روكز: “لست ممن ينتخبون “عالعمياني”، ومن حيث المبدأ، أنا افضّل حصول منافسة انتخابية ووجود اكثر من مرشح، انسجاماً مع متطلبات اللعبة الديموقراطية وحيويتها، إلّا انّ الامور جرت على النحو الذي انتهت اليه، وهذا شأنهم”. 

وضمن اطار التمايز التصاعدي عن سياسات التيار، يشدّد على انه كان محقاً في رفضه التدابير التي استهدفت بعض حقوق القضاة والعسكريين، تحت شعار التقشف، لافتاً الى انّ السلطة أرادت منها ايصال رسالة بأنّها كسرت “التابو” الذي كان يمنع الاقتراب من هذه الفئة، واستطاعت ان تفرض تطبيق الاجراءات المالية المتخذة بحقها، تمهيداً لاخضاع الاجهزة الامنية والقضائية ووضع اليد عليها.

ويعتبر روكز، أنّ المحاصصة هي التي تحكّمت الى حد كبير بتركيبة المجلس الدستوري الجديد، “من دون ان نقلل من كفاءة رئيسه وبعض اعضائه”، محذراً من انّ قضم حقوق العسكريين والقضاة يفضي تلقائياً الى تقوية الفساد، لا مكافحته.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر