فاجعة أدمت القلوب: نادين وريان آخر ضحايا حوادث السير.. لفظتا أنفاسهما على ‘جسر الموت’

beirut News
لبنان
7 سبتمبر 2019wait... مشاهدة
فاجعة أدمت القلوب: نادين وريان آخر ضحايا حوادث السير.. لفظتا أنفاسهما على ‘جسر الموت’

كتب أحمد الحسن في “سفير الشمال“: … وتستمر رحلة الموت الناتجة عن حوادث السير في لبنان حاملة معها كوارث ومآس كبيرة برحيل شبان وشابات بعمر الورود ذنبهم الوحيد انهم ولدوا في بلد لا تتوفر في طرقاته ادنى شروط السلامة المرورية، في ظل عجز كبير من الدولة عن الحد من هذه الحوادث المروعة او على الأقل وضع خطة للتخفيف منها، ومن عداد الموت الذي يزداد يوما بعد يوم.

اخر هذه الكوارث كانت الفاجعة الكبيرة يوم امس التي هزت لبنان باكمله وبلدتي السنديانة وعيدمون في محافظة عكار على وجه الخصوص برحيل الشابتين نادين علي محمد وريان محمود المقصود جراء حادث سير مروع اثناء عودتهما من عملهما، عند جسر البالما باتجاه مدينة طرابلس، المكان الذي يخافه الكثيرون ويطلقون عليه اسم “جسر الموت” بسبب الضحايا التي خلفها وما يزال يخلفها جراء حوادث السير المروعة والمستمرة عند هذا الجسر اسوة بالكثير من الطرقات اللبنانية التي تحصد يوميا شباب لبنان من دون حسيب او رقيب..

كثيرة كانت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي التي امتلأت بصور الشابتين مع كلمات الرثاء المؤثرة التي تظهر حالة الحزن والاسى التي عمت الاقارب والأصدقاء على هذا الموت المجاني الذي قطف زهرتين من زهرات هذا الوطن.

واكثر هذه التعليقات هي التي تظهر حجم الحرمان المتمادي بحق عكار، خصوصا ان شباب وشابات هذه المحافظة المنكوبة هم دائما ضحايا لقمة العيش وتحصيل العلم فالكثير منهم يخرج بحثا عما يفتقدونه فيها الى بيروت والمناطق الاخرى لتحقيق طموحاتهم، ويظهر ذلك صباح كل يوم حيث تشهد المحافظة هجرة داخلية من قوافل شبابية يسعون لتأمين حياة كريمة ومستقبل واعد. 

اسئلة كثيرة اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي وتداولها الناشطون في لبنان وفي عكار تحديدا، ابرزها: الى متى ستبقى الطرقات تحصد ارواح شباب وشابات عكار؟، الى متى سيبقى الحرمان يحيط بها؟ ، ولماذا هذا الغياب الكبير للدولة عن كل ما يحصل؟.. رحم الله ريان ونادين وألهم ذويهما الصبر والسلوان.. وحمى الله شباب لبنان من طرقات لا ترحم ومن عداد موت لا يتوقف.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر