هذا عدد اللبنانيين الذين غادروا إلى ‘إسرائيل’.. ماذا عن الجنود بجيش الاحتلال؟

beirut News
لبنان
20 سبتمبر 20194 مشاهدة
هذا عدد اللبنانيين الذين غادروا إلى ‘إسرائيل’.. ماذا عن الجنود بجيش الاحتلال؟

كتبت دوللي بشعلاني في صحيفة “الديار” تحت عنوان “سرحان يحضر لآلية واضحة لمعالجة ملف العملاء “والمبعدين قسراً”: ” أعادت قضية العميل عامر الفاخوري ملف “المبعدين اللبنانيين الى إسرائيل” (الأراضي الفلسطينية المحتلّة) الى الواجهة. هذا الملف الذي سبق وأن أثاره وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل خلال زيارته الأخيرة الى جنوب لبنان التي قام بها في آب المنصرم، مشيراً الى أنّه يجب أن ينتهي، ومؤكّداً على حقّ هؤلاء بالعودة الى وطنهم. غير أنّ الخلافات السياسية حول موضوع “العملاء” الذين عملوا في جيش أنطوان لحد والذين تركوا أو تابعوا عملهم بعد التحرير في العام 2000 وسوى ذلك قد تفاقمت أكثر فأكثر بين الأطراف السياسية، ما جعل المضي في إنهاء هذا الملف يُفرمل من جديد.
وتقول مصادر سياسية بأنّه لا يُمكن الحديث اليوم عن وضع واحد ومتشابه لجميع “المُبعدين” سيما وأنّ لكلّ منهم حالة قانونية تختلف عن الأخرى. ولهذا فإنّ وزير العدل ألبرت سرحان يقوم بتحضير مشروع مرسوم يتضمّن آلية واضحة لتطبيق القانون تلحظ جميع الحالات، ما يُساعد على حلحلة ملف هؤلاء سيما الذين يريدون العودة الى لبنان. غير أنّه، بحسب رأيها، لا بدّ من انتظار أن يخفّ الغضب على عودة الفاخوري قبل أن يجري طرح هذا المشروع على طاولة الحكومة.
وبحسب المعلومات، فإنّ عدد الذين غادروا لبنان الى الأراضي المحتلّة في العام 2000، كان يُقدّر بنحو 8 آلاف شخص، فيما يتراوح عددهم اليوم بين 3000 و3500 شخص. فالكثير من هؤلاء غادر الى كندا وأوستراليا خلال الأعوام الماضية لأنّه استصعب العودة الى بلاده كونه سيتمّ إلقاء القبض عليه وستجري محاكمته. فيما العدد الباقي ينقسم الى أكثر من فئة: الأولى، لا تريد العودة بعد أن أمضت 19 عاماً في الأراضي المحتلّة من قبل الإسرائيليين، وقد قدّم لها هؤلاء كلّ ما تطلبه من جنسية وعمل واحتياجات لضمان بقائها واندماجها في المجتمع ما يجعلها تتردّد في اتخاذ خطوة العودة، وجزء منها يرغب بالعودة لملاقاة أهله وأقاربه. والفئة الثانية، وُلدت وترعرعت هناك على مدى الأعوام الماضية ولا علاقة لها بما قام به أحد أفراد عائلتها، وهذه الأخيرة يحقّ لها العودة لأنّ “سجّلها نظيف”، باستثناء امتلاكها للجنسية “الإسرائيلية”، وقد لا يكون هناك أي خلاف داخلي على عودة هذه الفئة في حال أرادت العودة الى بلادها، وتخلّت عن جنسيتها الحالية. إلاّ أنّ هذه الفئة من الجيل الشاب، قد تنقسم بدورها الى راغبة وغير راغبة بالعودة بعد أن اعتادت على العيش حيث هي، ويخدم عدد منها في الجيش الإسرائيلي يتراوح عددهم بين 20 و30 شخص”.
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر