عاصفة فولاذية وذخيرة حية بين اليونيفيل والجيش.. ماذا يجري جنوباً؟

beirut News
لبنان
26 سبتمبر 2019wait... مشاهدة
عاصفة فولاذية وذخيرة حية بين اليونيفيل والجيش.. ماذا يجري جنوباً؟

كتبت ماليا العشي في صحيفة “الجمهورية” تحت عنوان “العاصفة الفولاذية” بين “اليونيفيل” والجيش”: “أجرت قوات الأمم المتحدة الموقتة في الجنوب والجيش اللبناني، مناورة عسكرية بالذخيرة الحية، في منطقة رأس الناقورة على بعد 500 متر من الحدود الدولية، حملت إسم “العاصفة الفولاذية”، حاكَت عمليات التصدي لمجموعات إرهابية، واستُخدمت فيها قذائف مدفعية الميدان والأسلحة الرشاشة الثقيلة.
شارك في المناورة ضبّاط وعناصر المشاة في اللواءين الخامس والسابع قي الجيش، المنتشرين في صور ومرجعيون، وفوج التدخل الخامس في منطقة جنوب الليطاني، والكتيبتين الإيطالية في القطاع الغربي، والاسبانية في القطاع الشرقي، وقوة التدخل الفرنسية.
وقد أشرف على المناورة التدريبية المشتركة بين “اليونيفيل” والجيش، القائد العام للقوات الدولية “اليونيفيل” المعزّزة الميجورجنرال ستيفانو دل كول، قائد قطاع جنوب الليطاني العميد الركن روجيه الحلو، في حضور نائب رئيس بعثة “اليونيفيل” نيراج سينغ، مديرة الموارد في “اليونيفيل” ميلنا غراوتش، وقائدي القطاعين الغربي والشرقي في “اليونيفيل”، وقادة الوحدات الدولية، وكبار الضباط من اليونيفيل والجيش.
وقد استُخدمت في المناورة العسكرية المشتركة، مدفعية الميدان “سناتوري” من عيار 105 ملم، وناقلات الجند المجنزرة M113، المجهزة بالمضادات الأرضية، والأسلحة الرشاشة الثقيلة من عيار 12,7. وقد أصابت المناورة أهدافها بدقة ونجاج.
وتأتي هذه المناورة في إطار التنسيق والتعاون الوثيق على الأرض، بين قوات “اليونيفيل” والجيش اللبناني، في زيادة الخبرات برَدع أيّ عدوان. وجالَ الجنرال دل كول والعميد الحلو على المشاركين في المناورة، وهنّأوهم عى مشاركتهم الفاعلة”.
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر