هذا ما كشفته ‘مينتور العربية’ عن زيارة ملكة السويد سيلفيا لبنان

beirut News
لبنان
1 أكتوبر 20193 مشاهدة
هذا ما كشفته ‘مينتور العربية’ عن زيارة ملكة السويد سيلفيا لبنان

أعلنت “مؤسسة مينتور العربية” برنامج الزيارة الأولى لملكة السويد سيلفيا، رئيسة “مؤسسة مينتور العالمية” لبنان، في مؤتمر صحافي في فندق “فورسيزنز” في بيروت.

و”مينتور العالمية”، المسجلة في سويسرا ومقرها في ستوكهولم، هي مؤسسة دولية غير ربحية ترأسها ملكة السويد، وتمتد فروعها إلى الولايات المتحدة الأميركية، المملكة المتحدة، لاتفيا، السويد، ألمانيا، ليتوانيا والدنمارك، وتأسس الفرع الإقليمي “مينتور العربية” عام 2006، ومقره في بيروت.

يقود “مينتور العربية” مجلس أمناء يرأسه الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، ويضم المجلس عددا من الشخصيات العربية المرموقة، إلى جانب عدد من الشباب والمتخصصين والعلماء في المجالات ذات الصلة.

وأعلن في المؤتمر الصحافي أن “مجموعة زين و(MBC الأمل) – ذراع المسؤولية الاجتماعية والمؤسساتية لـ (مجموعة MBC) – هما الآن شريكان استراتيجيان لمينتور العربية في دعم مهمتها لتمكين الأطفال والشباب وحمايتهم من السلوكيات الخطرة من خلال السياسات وتنمية القدرات وحملات التوعية ونشر المعرفة وتوطيد الشراكات.

وستشمل زيارة الملكة سيلفيا الكثير من الفعاليات والأنشطة، وضمنها “منصة إرشاد الشباب” التي سيتم إطلاقها بالشراكة بين “مينتور العربية” و”الجامعة الأميركية في بيروت”، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

وتهدف المبادرة إلى خلق “منصة للحوار” للشباب للتعبير عن آرائهم في شأن التحديات التي تواجههم واكتشاف القصص الناجحة والحلول الممكنة لتعزيز طاقاتهم.

كما وسيتم خلال الزيارة، تقديم جائزة “مينتور العربية للمبادرين الشباب العرب” في دورتها الثانية، وهي مبادرة شبابية أطلقت عام 2016 لتشجيع رواد شباب عرب حققوا إنجازات استثنائية في مجال العمل الاجتماعي أو الإنساني أو التنموي وتسليط الضوء على الأثر الإيجابي لهم على المجتمع.

وخلال المؤتمر الصحافي، أكد وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان أن “الحكومات في كل أنحاء العالم يجب أن تدعم عمل المؤسسات الأهلية التي تعمل على تمكين الشباب وتعزيز قدراتهم لحمايتهم من السلوكيات الخطرة وتطوير مجتمعاتهم”.

وشددت السيدة ثريا إسماعيل، المديرة التنفيذية لـ “مؤسسة مينتور العربية” على رسالة المؤسسة، قائلة: “جوهر كل ما نقوم به هو إحداث تغيير في حياة الشباب وحتى الآن، تمكنا من إحراز تقدم كبير في هذا المجال، بفضل دعم الحكومات والجهات المحلية والمنظمات الدولية والمؤسسات الإعلامية والأكاديمية وغيرها”.

وقال “الرئيس التفيذي لقطاع العلاقات والاتصالات” في شركة “زين الكويت” وليد الخشتي: “كشركة رائدة في مجال الاتصالات في المنطقة، تشعر زين بالمسؤولية في تأدية دور في توجيه شبابنا وإلهامهم لاتخاذ قرارات سليمة تحقق إمكاناتهم. نحن أيضا نسعى إلى حمايتهم من الأذى في كل جوانبه، في الحياة اليومية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي”.

وقال مازن حايك، الناطق الرسمي باسم “مجموعة MBC” من جهته: “تأتي شراكتنا مع (مينتور العربية) لتترجم جهود (MBC) في تمكين الشباب العربي، وتحفيزه بطريقة أفضل نحو الاستفادة من إمكاناته وقدراته الكامنة”.

وأضاف حايك: “يؤكد دورنا في (MBC الأمل) المسؤولية في مساعدة الشباب العربي في أخذ زمام المبادرة والابتكار والتفكير بطريقة إيجابية وإبقاء شمعة الأمل مضاءة… بهدف بلوغ أقصى طاقاتهم وإمكاناتهم لبناء مستقبل أفضل لهم ولمنطقتنا بأسرها. يبقى نهجنا الدائم في (مجموعة MBC) من وحي شعارنا المؤسساتي: (نرى الأمل في كل مكان)”.

وأكد المغني المصري أبو، عضو لجنة (أصدقاء مينتور العربية)، على “دور الفن في زيادة الوعي بمخاطر السلوكيات الخطرة وتوسيع الاهتمام العام بالمؤسسات غير الحكومية مثل (مينتور العربية) بسبب تأثيرها الإيجابي على المجتمع بجميع فئاته”.

كما وشدد على “أهمية الفن من أهمية في التأثير في قلوب وعقول الشباب”.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر