هل ترك جنبلاط وحيداً؟

beirut News
لبنان
18 أكتوبر 20195 مشاهدة
هل ترك جنبلاط وحيداً؟

تحت عنوان “حين يغرّد جنبلاط… وحيداً” كتبت غادة حلاوي في صحيفة “نداء الوطن” وقالت: “لا مانع لدينا من أن نواجه وحدنا” غرّد رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط أمس، غارفاً من مدرسة كمال جنبلاط “إن الحياة انتصار للأقوياء في نفوسهم لا للضعفاء”، وذكّر من “كانت قدراتكم في تزوير التاريخ والإرهاب والاعتقال والقمع” أنه “مرّت ظروف أصعب وأقسى علينا“.

وحده بات يغرّد جنبلاط، لا حليف أو رفيق درب بالمعنى العتيق للكلمة. يتلقف الإعلام تغريداته وتبدأ مرحلة حلّ الألغاز. يوم غادر “14 آذار” أبلغ “حزب الله” أنه غادر ليكون حرّاً وقد هالته يومها حملة التخوين التي سيقت بحقه. مسافات صارت تفصل الزعيم الدرزي عن أفرقاء سياسيين كانوا حتى الأمس القريب حلفاء ورفاق نضال، قبل أن تفرّقهم عنه مصالحهم.

شكلت تظاهرة “الاشتراكي” قبل أيام مؤشراً الى واقع حال “الحزب التقدمي الاشتراكي”، في زمن تبدّلت فيه مفاهيم التقدمية والاشتراكية واختلت فيه موازين القوى المحلية كما الإقليمية والدولية. نزل وحيداً إلى الشارع، وزّع رسائله وانسحب، الرسالة الأكبر كانت موجهة للعهد الذي تجمعه به مسيرة من الخصومة تبدأ مع انتخاب الرئيس ميشال عون ولا تنتهي بالخلافات مع جبران باسيل.

يختزن “الاشتراكي” جردة حساب طويلة، لكن ما الذي يمكن قوله مثلاً عن رئيس الحكومة الذي يعقد تحالفاً مع باسيل يحوّله إلى رهينة مقتضيات “التسوية” المعقودة بين الجانبين، وليس الوضع مع “القوات اللبنانية” أفضل حالاً بعدما ارتكب الحكيم “فاولاً” في السياسة يوم دخل في التسوية الرئاسية، ويوم ظنّ أنه يمون على العهد وعلى الحريري في الحكومة. وباتت نظرة “القوات” للأمور تتلاقى بشكل موضعي مع نظرة “الاشتراكي” حول موقفهما المشترك من العهد وباسيل، وضمن هذا الإطار اندرجت مشاركة النائب السابق انطوان زهرا في تظاهرة “الاشتراكي“.

فمن بقي لـ”الاشتراكي” من حلفاء في المرحلة الراهنة؟ مضمون الجواب هنا ليس مهماً… “أصلاً في لبنان لم يعد هناك تحالفات، بل مجرد تبادل مصالح“.

وحده رئيس مجلس النواب لا يضيّع بوصلة التحالف مع زعيم المختارة، العلاقة معه ثابتة، حرص بري عليه كحرصه على نفسه. وهذا ما تجسّد فعلياً يوم اتصل بري بالوزير غازي العريضي مبلغاً إياه أن أمين عام “حزب الله” السيد حسن نصر الله فوّضه السير بالحل ليعتبر “الاشتراكي” أن المشكلة حلّت في لحظتها. وبالمقابل حرص جنبلاط على عدم إحراج بري أمام “الحزب“.

على أن العلاقة مع “حزب الله” حكاية مختلفة مع “الاشتراكي”، تكلّلت بلقاء ثنائي أوحى بأن الهدوء ساد أجواء حزبين هما أكثر حرصاً على إبقاء التواصل قائماً في ما بينهما. كلاهما يسلّم بحيثية الآخر. يعرف “حزب الله” حيثية جنبلاط وصعوبة تجاوزها وبالمقابل يسلم “الاشتراكي” بحسابات “حزب الله” الاستراتيجية والتي تتقدم على حساباته الداخلية “وإن كانت في المرحلة الراهنة لا تبرّر سكوته عن واقع انهيار البلد“.

هل إن جنبلاط بات وحيداً فعلاً؟ هذا ما يقوله لمن حوله ويحتم عليهم قدر المواجهة لكنه حكماً لن يكون وحيداً. قد لا تكون المرحلة مرحلته، لكنه كما خرج من قبرشمون أساسياً في المعادلة المحلية الإقليمية فلن يكون وضعه مختلفاً بعدها، وإن كان قادماً على مرحلة ليست سهلة من تقديم التنازلات… أقله من أجل نجله تيمور.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

 

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر