بيروت تحتفل بـ«يوم الجاز العالمي» وتسعى لحصد لقب «عاصمة الجاز»

beirut News
منوعات
23 أبريل 20190 مشاهدة
بيروت تحتفل بـ«يوم الجاز العالمي» وتسعى لحصد لقب «عاصمة الجاز»

[author title=”فيفيان حداد” image=”http://”][/author]

منذ عام 2013 تحتفل بيروت بـ«يوم الجاز العالمي» الذي حددته «يونيسكو» في 30 أبريل (نيسان) من كل عام. وتسعى العاصمة اللبنانية من خلال مثابرتها على إقامة هذا الحدث منذ سبع سنوات حتى اليوم، إلى أن تحصد لقب «عاصمة الجاز» لعام 2021. فقد تقدمت الجمعية اللبنانية للمهرجانات الثقافية المنظمة لهذا الحدث بطلب للالتحاق بعضوية العواصم التي تتألق بهذا الفن. ومن المتوقع أن تتلقى الجمعية المذكورة الجواب الشافي عن هذا الموضوع نهاية العام الحالي. يذكر أن أستراليا هي صاحبة لقب «عاصمة الجاز» لعام 2019، بينما تحصده بلاد جنوب أفريقيا لعام 2020. وتؤكد رندة أرمنازي، رئيسة الجمعية، أن الجاز متأصل في الساحة الفنية عبر التاريخ، وأن لدى لبنان مواهب لافتة في هذا الفن تحولت مع الوقت إلى عالمية. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «هذا الحدث يستقطب سنوياً اللبنانيين من مختلف الأعمار، ولا سيما أنه يشرع أبوابه مجاناً أمام الجميع. كما أنه البلد العربي الوحيد الذي يحتفل بـ(اليوم العالمي للجاز)، وكذلك بـ(عيد الموسيقى) الذي اعتدنا تنظيمه أيضاً منذ سنوات عدة».
وبرعاية «يونيسكو» ووزارتي الثقافة السياحة وبالتعاون مع السفارة السويسرية في لبنان، تنظم الجمعية اللبنانية للمهرجانات الثقافية ومهرجان بيروت للجاز الدورة السابعة لهذا الحدث في أسواق بيروت. ويشارك في هذه التظاهرة الفنية الثقافية عدد من الفرق المحلية والأجنبية. وتنطلق مع فريق «باند عودة» ليعزف البلوز والبوب روك والجاز. وتليها فرقة «رباعي آنا كودينوفا مطر» التي تضم المغنية الأوكرانية آنا كوردينوفا، وReal Deal Blues Band البيروتية، وMonday Blues Band، بالإضافة إلى المغني اللبناني إياد صفير وProud Music Society.
أما أبرز نجوم هذا الحفل، فهي الفرقة السويسرية «Nu – bass 6tet» التي ستقدم مع عازفيها الستة مجموعة من المقاطع الموسيقية المعروفة بها في عالم الجاز.
فهذا الفريق سبق وجال في مختلف دول العالم للمشاركة في «اليوم العالمي للجاز» ومن بينها مدينة «مونتريو» السويسرية. ويتمتع كل من أعضاء الفرقة المذكورة بموهبة في العزف على آلات موسيقية مختلفة كالبيانو والدرامز والطبلة والعود والكونترباص. فهم يأتون من خلفيات ثقافية متعددة نشأوا فيها كتونس، والهند، وفرنسا، وسويسرا. ومن مقطوعاتهم المعروفة «غناء القمر» و«نو باس» و«موسم الربيع» و«العزيز بول» و«فيروزاكا» التي يتألق فيها التونسي أمين مريحي بعزف على العود ليأخذنا إلى أجواء المشرق العربي. وتعلق أرمنازي في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «هذا الفريق من عداد الأشهر في عزف موسيقى الجاز في العالم. وهو لم يتردد في إحياء حفل بيروت مجاناً بعد أن وصله مدى حب اللبنانيين له. وكانت السفارة السويسرية في لبنان قد لعبت دوراً أساسياً لاستقدامه، خصوصاً أن لبنان يحتل مركزاً متقدماً في هذا الفن سبق ونوهت به (يونيسكو)».
أما اللبناني إياد صفير، فيقدم باقة من أغاني الجاز المعروفة بأصوات نجومها كمايكل بوبل، وجوني ليش، ولويس أرمسترونغ، ونينا سيمون، وفرانك سيناترا، وغيرهم. ويرافقه على المسرح أعضاء فريقه «ذا براود ميوزك سوسايتي».
ومع الفنانة آنا كودينوفا مطر سيحلق الحضور في عالم الجاز الحالم عبر أغانٍ من تأليفها وتلحينها يشاركها فيها جو عواد على الغيتار وفرج فاخوري على الدرامز وجاك اسطفان على «الدابل باس».
أما محبو آلة الساكسوفون فهم على موعد مع أشهر عازفيها في لبنان علي جرادي الذي سيتحف الحضور في «مهرجان الجاز العالمي» بمقاطع موسيقية عالمية ترتكز على هذه الآلة. ويرافقه فيها كل من عازف البيانو أنطوني ناكوزي وشاهان كيلاغبيان على آلة «الباص توبا» وفرج فاخوري على آلة الدرامز.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر