توقعات مايك فغالي: دول تعود اليها الصراعات وكارثة كل 3 أشهر.. ماذا عن لبنان؟

beirut news
منوعات
1 يناير 201914 مشاهدة
توقعات مايك فغالي: دول تعود اليها الصراعات وكارثة كل 3 أشهر.. ماذا عن لبنان؟

ليكم توقعات مايك فغالي لعام 2019:

-عنصر الكلور امام امتحان كبير لمعالجة مرض نقص المناعة والسرطان وبعض الامراض الخطيرة.

– عواصف مناخية من الفضاء الخارجي اكبر بكثير من العواصف السياسية تبدأ في مطلع 2019 بمعدل ما يقارب كارثة كل 3 أشهر.

-دول وجمهوريات ظنّت أنها أصبحت آمنة تعود اليها الصراعات والعنف بجولات تبدأ في القسم الاول من 2019.

-تركيا: مظاهرات كبرى لتغيير الحكم تنجح بعد عناء كبير وتتعمّد التظاهرات بالدم، يمكن وصفها بشبه انقلاب.

-السعودية: تخسر موقعها السياسي لفترة ثم تعود الى سابق عهدها. السياسة الداخلية تتغير على صعيد سياسي واجتماعي ومشاركة مباشرة في الحكم.

-الامارات: وضع اقتصادي دقيق. كانت وسوف تبقى الاولى في جميع الميادين العلمية والاكتشافات الطبية والصناعات.

-مصر امام امتحان كبير وشبه حظر للتجوال. الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي آخر عسكري يحكم مصر.

فلسطين: جزء من العالم العربي يقبض الثمن ويطبّع علنياً مع الصهاينة.

اليمن: فضيحة حرب اليمن التي تمولها اميركا واسرائيل تتكشف وذلك لاكتشاف حقيقة القدس، قدس اليهود ليست قدس فلسطين، وخاصة مدينة تعز والحديدية.

سوريا: مدر وجزر امني والجيش العربي على هبة الاستعداد لضبط الامن، وقد نرى الجيش السوري خارج ارضه يدافع عن العروبة العربية.

-ما من دستور ينتقص من صلاحية رئيس الجمهورية (لم يحدد لبنان أو سوريا). لبنان قادم الى دستور جديد وتعود صلاحيات رئاسة الجمهورية.

-عفو عام في لبنان وسوريا والسعودية والبحرين. 4 اعفاءات خاصة في لبنان.

-عالميا: تشنجات كبرى عالمية سياسية ووحشية. دول عظمة تؤجل مشاريع كبرى والنووي الى الواجهة.

ايران: خضات داخلية كبرى بالاضافة الى “انتفاضة طبيعة”. ايران امام امتحان عسكري دقيق وفي النصف الثاني من 2019 دول سترضخ لشروط دول عظم

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر