تقنية ‘الفار’ تتحوّل إلى نقمة.. هل أفسدت ‘متعة’ كرة القدم؟!

beirut News
رياضة
30 ديسمبر 20196 مشاهدة
تقنية ‘الفار’ تتحوّل إلى نقمة.. هل أفسدت ‘متعة’ كرة القدم؟!

يبدو أنّ تقنية الفيديو الحديثة المُستخدمة في كرة القدم “فار” (VAR) تحوّلت إلى نقمة بدل أن تكون نعمة، بعدما أثارت جدلاً في الدوري الإنكليزي الممتاز نتيجة اعتمادها بشكل رسمي هذا الموسم.

وبحسب صحيفة “ماركا” الإسبانية، فإنّ قرارات الحكام بخصوص التسلّل لم تعد تعتمد القياس بسنتيمتر أو مليمتر بل ببيكسل، وألغيت أهداف بسبب هامش مساحة بسيط جداً، ما تسبّب بغضب الجماهير وحتّى اللاعبين.

وفي غضون 24 ساعة شهد الدوري الإنكليزي الممتاز 4 حالات أثارت جدلاً في أوساط مشجّعي الفرق، وخلال هذه المباريات ألغيت أهداف واحتسبت أخرى بعد رجوع الحكم للتقنية.

ووصف لاعب “ليفربول” الإنكليزي السابق دانييل آغر تقنية الفيديو بـ”الكارثية”، وقال إنّه استمتع بلعب كرة القدم قبل ظهورها.

واعتمدت التكنولوجيا المثيرة للجدل في الدوري الممتاز هذا الموسم، لكنّها لا تلقى الترحيب من قبل المشجعين.

ونشر آغر تدوينة على “تويتر” انتقد فيها التنقية رغم أنّها ساعدت فريقه السابق بالفوز في مباراته أمام “وولفرهامبتون”.
وفاز “ليفربول” في المباراة بهدفين، ولجأ الحكم إلى الـ”فار”، مرة للتأكّد من صحة هدف ساديو ماني، بعد احتجاج لاعبي “وولفرهامبتون” على وجود لمسة يد، لكن تبيّن أنّ الكرة كانت بالكتف ولا وجود للمسة اليد.

أما المرة الثانية، فقد ألغى الحكم هدفاً لصالح وولفرهامبتون بعد رجوعه للفيديو قبل نهاية الشوط الأول لوجود تسلّل وبفارق بسيطٍ جداً.

وفي مباراة “مانشستر سيتي” ضدّ “شيفيلد يونايتد” (2- 0) انتزع الأخير التقدّم عبر ليس موسيه في الدقيقة 28، لكنّ حكم الفيديو المساعد تدخّل لإلغاء الهدف بداعي التسلل ضد المهاجم الفرنسي.
وتقدم “سيتي”، في الدقيقة 52 بهدف أغويرو الذي سدّد كرة قوية في الشباك بعد تمريرة من دي بروين.
واعترض لاعبو “شيفيلد” بشدة، إذ أنّ الكرة لمست الحكم كريس كافناهو الذي كان يجب أن يسقط الكرة لاستئناف اللعب، لكن بعد مراجعة بسيطة أكّد صحة الهدف.

لفت النّجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، الأنظار من خلال ما كان يرتديه في يدٍ واحدة خلال إطلالته في “مؤتمر دبي الرياضي الدولي” التي عقد مؤخّراً في مدينة دبي بالإمارات العربية المتّحدة.
وظهر مهاجم فريق “يوفنتوس” الإيطالي خلال المؤتمر وفي يده اليسرى 3 قطع حليّ ثمينة، قّدرت قيمتها مجتمعة بـ630 ألف جنيه إسترليني، أو نحو 823 ألف دولار.
وكانت اليد اليسرى لرونالدو (34 عاماً) تحمل ساعة نادرة من نوع “رولكس”، وخاتماً ماسياً في الإصبع الأوسط، ودبلة مرصّعة بالألماس في الخنصر.
رونالدو المهووس بالمجوهرات والحلي على ما يبدو، ارتدى ساعة “رولكس” قدّر سعرها بنحو 380 ألف جنيه إسترليني، وخاتماً بـ200 ألف، فضلاً عن دبلة بـ50 ألفاً، وفقاً لتقديرات نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية نقلاً عن خبير المجوهرات الشهير دوفي فهلر.
وكانت الساعة التي ظهرت في معصم مهاجم “ريال مدريد” الإسباني سابقاً، من طراز “رولكس جي تي إم ماستر آيس”، وهي مصنوعة من الذهب الأبيض ومرصعة بالعشرات من قطع الألماس.
أما الخاتم الملفت للنظر في الإصبع الأوسط، فكان يحمل قطعة كبيرة من الألماس في المنتصف، وعشرات القطع الأصغر حجماً. وفي إصبع الخطوبة كان رونالدو وضع رونالدو خاتماً أصغر، رغم أنه نفى مؤخراً التقارير التي تحدثت عن خطبته لصديقته وأمّ ابنته الصغرى، جورجينا رودريغيز.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر