عائلة تتجرد من مشاعرها حيال ابنتها.. دفنوها إلى جانب جثة أخيها!

beirut News
العرب والعالم
6 مارس 201940 مشاهدة
عائلة تتجرد من مشاعرها حيال ابنتها.. دفنوها إلى جانب جثة أخيها!

في جريمة مروّعة، كشفت السلطات في ولاية جورجيا الأميركية عن تفاصيل قتل مراهقة أميركية على يد عائلتها. وكانت السلطات عثرت على جثة ماري كروكر، البالغة من العمر 14 عاماً، مدفونة في حديقة منزل عائلتها، إلى جانب جثّة أخيها الأكبر إلوين (16 سنة)، الذي لم تتضح بعد ملابسات وفاته.

وبحسب السلطات، فإنّ المراهقة توفيت بعدما عاشت فترة طويلة محبوسة داخل قفص للكلاب، محرومة من الطعام، وتتعرض للتعذيب. وكشفت وثائق المحكمة في مقاطعة إفينغهام بولاية جورجيا الأميركية، أنّ 5 من أفراد عائلة ماري، شاركوا في تعذيبها، عقاباً لها على عدم قيامها بأمور معينة، مثل ممارسة التمارين أو القيام بواجبات منزلية، أو لسرقتها الطعام، وهم والدها وزوجته، ووالدتها وصديقها، وقريب آخر للعائلة.

وكانت عائلة ماري حبستها في قفص للكلاب، من دون ملابس في معظم الأحيان، وحرمتها من الطعام، بينما أضافت مواداً لاذعة إلى طعامها في حال تقديمه، كي لا تتمكن من أكله، حسب ما ذكر موقع “مترو” البريطاني. هذا وحرمت المراهقة أيضاً من الإستحمام، إذ كانت عائلتها تجر القفص إلى الحمام والإكتفاء برشها بالماء وهي داخل القفص.

ولا يزال السبب المباشر الذي أدّى إلى وفاة ماري غير واضح، فيما وجّه الإتهام لأفراد العائلة الخمسة. وتجدر الإشارة إلى أنّ السلطات كانت عثرت على صورة لماري وهي عارية في القفص، في هاتف والدها، وذلك قبل أيّام من مقتلها.

المصدر: سكاي نيوز عربية

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر