قوة المواجهة ضد إيران تعجّل إخراج كل مخططات استهداف السعودية

beirut News
العرب والعالم
9 أبريل 201916 مشاهدة
قوة المواجهة ضد إيران تعجّل إخراج كل مخططات استهداف السعودية

[author title=”عبد الله آل هيضة” image=”http://”][/author]

كان مضيق باب المندب أحد الأوجه الرئيسية في المشروع التوسعي الإيراني، حيث يعد أحد أهم مفاتيح الحركة التجارية العالمية، وسعى الحوثي لاستخدام ما لديه من مقدرات لإخضاع المضيق والمناطق المطلة عليه لسيطرته، ما جعل قوات التحالف بقيادة السعودية على أهبة وضع المضيق في دائرة التأمين في الأشهر الأولى من بدء «عاصفة الحزم».

قبل أعوام كانت فئة القوارب المفخخة الانتحارية، حينها، جديدة على منافذ البحار في المنطقة، وفشلت رغم محاولات استهداف القوارب العسكرية والمنظومة الحمائية الدولية والمضيق ذا الأهمية الذي تمر به أكثر من 7 في المائة من إجمالي الملاحة العالمية، ونحو 26 ألف سفينة نقل على مدار العام، ومن ضمن ذلك ما يقرب من 4 ملايين برميل نفط يومياً، وفقاً لتقارير وكالة الطاقة الدولية، يضاف إلى ذلك فشلهم السياسي في إحداث تقدم في انقلابهم وفرض هيمنتهم، لذلك كان الاتجاه لديهم نحو مرحلة أخرى كان فيها الخيار المسلح للعمق السعودي.
لم يتحقق ما يريده الحوثيون واقعاً، ومعهم الإيرانيون، حيث يمسكون بالخطوط الحقيقية للتهديدات، وأنهم حزام النار حول خاصرة الجزيرة العربية، حيث ينقلون مواجهتهم وتهديداتهم للسعودية، على وجه الخصوص، إلى مرحلة الصواريخ الباليستية. وإن كانت تجاوزت الصواريخ التي تحاول استهداف الأراضي السعودية، المائتي صاروخ، إلا أن مرحلة جديدة بدأت في تحريك الطائرات المسيرة من دون طيار.
الحوثيون ميليشيا تملك طائرات «درون» متطورة وكذا صواريخ باليستية، ومع ذلك تضمها الأمم المتحدة للتفاوض، وهذا لا يجعل الأمر خافياً حول دعم إيران لإمداد ميليشيا الحوثي بالأسلحة، من خلال عمليات تهريب السلاح الكثيرة، التي تم اكتشافها وإحباطها، وتأكد أن مصدرها إيران ووجهتها الحوثي، حيث يؤكد مراقبون أن المقدرات المالية واللوجستية التي تضعها إيران تحت تصرف جماعة الحوثي هي ما يجعلها تخوض كل هذه المواجهات.
أول من أمس، قال العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية، إن استمرار المحاولات المتكررة للميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران في استهداف الأعيان المدنية والمدنيين من خلال هجمات الطائرات من دون طيار، وكذلك الزوارق المفخخة والمسيّرة عن بعد، واتخاذ محافظة الحُديدة تحديداً نقطة لانطلاق هذه العمليات الإرهابية والعدائية «يأتي في الوقت الذي تلتزم فيه قيادة قوات التحالف بوقف إطلاق النار بالحُديدة تماشياً مع نصوص (اتفاق استوكهولم)، وأن الميليشيا بهذه الأعمال الإرهابية تسعى لاستفزاز قوات التحالف لتنفيذ عمل عسكري بمحافظة الحُديدة».
وأكد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تحذر وبأشد العبارات الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من استهدافها للأعيان المدنية والمدنيين، «وأن استخدامها لأساليب إرهابية في الهجوم الانتحاري ستكون له وسائل ردع حازمة، وستتخذ قيادة القوات المشتركة الإجراءات الرادعة كافة بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية».
الحوثيون ومن قبلهم الإيرانيون يعلمون أن كل صاروخ حوثي باليستي، يتم تحطيمه دون أضرار، لكن الطائرات المسيرة ذات أسلوب مختلف، وتستطيع تحقيق دوي، وإن كانت تحت أعين الدفاعات الجوية السعودية، حيث إن استهدافها حتمي، لكن تحت ارتفاعات أقل، ما يجعل تكرارها أمراً يحاكي أسلوب الاستفزاز المسلح.
وفي ظل مرحلة زمنية حالية يحضر فيها الحوثي في طهران، ترى إيران في الحوثي أساساً في خريطة السياسة اليمنية، وسبق لها أن أعلنت على لسان اللواء إسماعيل قائاني، نائب قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري الإيراني»، عن دعمها وتقديمها استشارات للجماعة الحوثية، مضيفاً بقوله: «ندعم بقوة كل من يقاتل تحت راية الجمهورية الإسلامية.. ومدافعو اليمن (الحوثي) تربوا على يد الجمهورية الإسلامية، ولن يستطع الأعداء مواجهتهم».
الخريطة اليمنية أصبحت أكثر وضوحاً، وكذا غامضة في تفاصيل معقدة، وضوحها أن التقدم العسكري الميداني من قبل قوات الشرعية، والهدير الأضخم لقوات التحالف، وأن الحوثي ومن معه يستبقون كل خسارة ميدانية بالبحث عن مندوبي الأمم المتحدة، لضخ رسائل السلام الواهية لوضع مبادرات كثيرة، لعل درس استوكهولم أكبر أثر.
طائرات «الدرون» اليوم، هي حلقة لن تكون أخيرة في أسلوب الاستهداف للأراضي السعودية، لأن كل ما سبق من فئات الرمي الإيرانية من خلف الصفوف، أفشلته القوة العسكرية والممارسات السياسية السعودية، حيث أفقدت إيران الكثير من أدوات اللعبة، ودمرت الكثير مما كانوا يعدون العدة له، بمواجهة المشروع الفارسي الحالم بتطويق المنطقة، ولم يعد بيد الحوثي أي محاولة للمغامرة في المجالات السياسية أو العسكرية، ولعل محاولات الانقلابيين وضع دول تحظى بالقبول لدى عدد من دول التحالف في موقف المفاوض الموثوق بغية وضع حد لخسائرهم، وإعادة ترتيب صفوفهم، ورفع الأوراق الأخرى التي يخبئونها، دليل آخر على الوهن.
هي محاولة لتحقيق بعض المكاسب لاستغلالها في الدعاية الإعلامية بعد أن ألحق بهم القصف الجوي الذي ينفذه التحالف، خسائر فادحة على مستوى العمل الاستراتيجي، وهو ما يراه متابعون أنه أفقدهم حلم السيطرة على الجمهورية اليمنية، في مواجهة دولية ترفض ذلك الانقلاب.
خلاصة الأمر، أن محاولة الاستهداف المتعمد للأراضي السعودية، من زواق بحرية، وقذائف، وصواريخ باليستية، وآخرها «الدرون»، هي أساس الفكر الذي تسير عليه إيران، حيث تمارس بحرفية سياسة خلط الأوراق، وإشاعة الرعب، وما اللغة الإيرانية بأيادي الحوثي في جعل السعودية مرمى للصواريخ والاعتداءات إلا تأكيدٌ بأن الحوار عبر «عاصفة الحزم» كان المنطق لسد منابع التهديدات مهما كلف ذلك من وقت وجهد.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر