المواجهة الإيرانية الأميركية: طهران تستفيد من غزة ولبنان

beirut News
2019-05-18T02:57:17+03:00
العرب والعالم
18 مايو 20193 مشاهدة
المواجهة الإيرانية الأميركية: طهران تستفيد من غزة ولبنان
قال خطيب صلاة الجمعة في طهران محمد حسن ابوترابي فرد إن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية قوة نامية مهدت الأرضية لاقتدار الأمة الإسلامية والحد من هيمنة أميركا في المنطقة وتعد من هذا الجانب فریدة من نوعها”.
من جهته، أكد وزیر الخارجیة الإیرانية محمد جواد ظریف الجمعة، أن إنقاذ الاتفاق النووي من مسؤولیة المجتمع الدولي. وقال إنه لو شعر المجتمع الدولي بأن الاتفاق النووي یعد إنجازاً مهماً فعلیه المبادرة الى اتخاذ اجراء عملي للحفاظ علیه.
وقال ظریف من العاصة الصينية بكین، إن المجتمع الدولي اكتفى لغایة الآن بإبداء وجهات النظر وإصدار البیانات غالباً بدلاً من المبادرة الى اتخاذ إجراءات عملیة.
وأضاف أن الإجراءات العملیة واضحة تماماً إذ ینبغي “تطبیع العلاقات الاقتصادیة” وهو أمر أشار إلیه الاتفاق النووي صراحةً. وتابع أن القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي أشار كذلك إلى هذا الموضوع.
وكان ظريف قال الخميس من اليابان، إن فريق “ب” (بنيامين نتنياهو وجون بولتون ومحمد بن زايد ومحمد بن سلمان) يقدم على الانتحار بإجراءاته الداعية للحرب. وتساءل: “هل العالم المتحضر يقبل ببلطجية أميركا ضد الذين يلتزمون بالقانون وينفذون قرار مجلس الامن الدولي؟”.
وفي السياق، قال سفير إيران الدائم في الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي إن طهران لا ترغب بتصعيد التوتر في المنطقة. وأضاف في حديث للإذاعة الوطنية الأميركية، أنه لو وقع أي خطأ فإن الجميع سيخسرون ومن ضمنهم كل دول المنطقة التي ترغب بوقوع الحرب.
وتابع: “نحن لا رغبة لنا اطلاقاً بوقوع الحرب والمواجهة ولكن علينا في الوقت ذاته أن نكون مستعدين لأي إجراء ضد قواتنا ووحدة أراضينا وسيادتنا الوطنية”. وقال: “سنقوم بأي إجراء من شأنه خفض التوتر في المنطقة ولكن للآسف هناك أفراد في واشنطن وحتى في المنطقة يرغبون بتصعيد التوتر، وخلق الفوضى والقيام باعمال استفزازية”. وتابع: “من مصلحة الجميع الحيلولة دون وقوع مثل هذا الاحتمال في النهاية”.من جهة ثانية، قال نائب قائد الحرس الثوري الإيراني محمد صالح جوكار الجمعة، إنّ الصواريخ الإيرانية، حتى قصيرة المدى، “قادرة بسهولة” على الوصول إلى السفن الحربية الأميركية الراسية في الخليج وغيرها من مناطق الشرق الأوسط.

وأضاف أن “الصواريخ الإيرانية التي يتراوح مداها بين ألفى كم و1250 كم قادرة على استهداف أية نقطة داخل المنطقة (الشرق الأوسط)”.

وكالة “فارس” الإيرانية للأنباء نشرت تقريراً مصوراً حول سبل الرد الإيراني بعد إرسال الولايات حاملة طائرات وقاذفات “بي-52” إلى الخليج. وقالت الوكالة إن البنتاغون “يدعي أن سفينته قادرة على أن توجه 2000 هدف كحد أقصى.. لكن في الحالة الطبيعية، لن يكون الأمر على هذه الصورة”.

وأضافت أن “أسلوب قتال الإيرانيين تمّ تنظيمه ليكون متناسباً مع هذا النوع من القدرات.. يستخدم الإيرانيون الآلاف من الزوارق السريعة المسماة “فنتيل”، وهذه الزوارق تقوم بإطلاق وابل من القذائف الصاروخية نحو أهدافها تشكل حائطاً نارياً أمام رادارات السفن الحربية”.
وتابعت أنه “في حرب ال33 يوماً (العدوان الإسرائيلي على لبنان في تموز 2016) أثبتت تجربة القبة الحديدية الإسرائيلية أن القذائف الصاروخية ليست شيئاً تتمكن الرادارات الغربية من رصده أو القضاء عليه”. وأشارت إلى أن مدى هذه القذائف يصل إلى 20 كيلومتراً، وإلى جانبها سيطلق من الساحل الإيراني صواريخ “فجر-5” وهو صاروخ استطاع في حرب غزة تجاوز القبة الحديدة بسهولة.
وقالت إن استخدام “فجر-5” سيكون بهدف التشويش على “رادارات العدو” ولن يكون الغرض منه استهداف نقاط محددة، لكن إيران قامت في 2016 بالكشف عن “النسخة العجيبة من الصاروخ عبر إضافة “جنيح” على رأس لتسحين دقته في إصابة الأهداف. وتابعت أن الصاروخ أصاب جميع أهدافه المائية بدقة خلال تجربته في المناورات البحرية.
وأردفت “فارس” أن “هذه الصواريخ (تشوش على الرادارات) سوف تجعل الفرصة مناسبة لإطلاق صواريخ كروز الموجهة بدقة والتي ستُطلق من الساحل ومن الطائرات والمروحيات.
وتابعت أنه حين تصل المواجهة إلى هذه المرحلة “سوف تطلق طهران رصاصة الرحمة” وهو صاروخ “فاتح 110” البالستي البحري. وأضافت أن “هذا الصاروخ غير قابل للتتبع، ولا توجد إمكانية لمواجهته بالحرب الإلكترونية”. وقالت: “يقوم هذا الصاروخ من ارتفاع شاهق جداً بالإقفال على الهدف البحري المتحرك.. ينزل عليه بسرعة مخيفة جداً.. رصاصة الرحمة”،
بحسب تعبير الوكالة الإيرانية.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر