حالة تأهب قصوى في منشآت إيران النفطية

beirut News
العرب والعالم
30 سبتمبر 20195 مشاهدة
حالة تأهب قصوى في منشآت إيران النفطية

طلب وزير النفط الإيراني بيجن نامدار زنغنه رسمياً، أمس، وضع قطاع النفط ببلاده في “حالة تأهّب قصوى” في مواجهة تهديدات بهجمات “مادية أو إلكترونية”، وسط تصاعد للتوتر بين إيران والولايات المتحدة في منطقة الخليج.

ونشر زنغنه رسالة يعدّ فيها أنه “من الضروري أن تكون كل الشركات والبنى التحتية في القطاع النفطي في حال تأهب قصوى في مواجهة تهديدات بهجمات مادية أو إلكترونية”.

بالتزامن مع ذلك، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في حوار مع قناة “إن بي سي” الأميركية، أمس، إن “حرباً إلكترونية” تدور بين إيران والولايات المتحدة، وأشار إلى تعرض المنشآت الإيرانية سابقاً إلى فايك “ستاكس نت”.

وقال ظريف إن “الهجوم الإلكتروني على المنشآت النووية كان من الممكن أن ينتهي بأرواح ملايين البشر”. وحذر في الوقت نفسه الولايات المتحدة بأنها “لن تنهي الحرب التي تبدأها على إيران”.

وأقرّ وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي، في وقت سابق، بأن إيران تواجه “الإرهاب السيبراني، مثل ستاكس نت”.

وإيران في حالة تأهب تحسباً لتعرضها لهجمات إلكترونية منذ تحرك الولايات المتحدة وإسرائيل سراً لشن هجوم بفيروس الكومبيوتر “ستاكس نت” على البرنامج النووي الإيراني في عامي 2009 و2010 مما تسبب في تخريب أجهزة الطرد المركزي الإيرانية التي كانت تستخدم لتخصيب اليورانيوم.

وكانت مواقع إيرانية تناقلت قبل أكثر من 10 أيام مرسوماً يحمل تاريخ 19 أيلول الحالي وموجّهاً إلى مجمع بتروكيماويات ميناء عسلوية، معلناً “حالة التأهب القصوى” في “الوضعية البرتقالية”، وذلك بعد أيام قليلة من الهجوم على منشأتي “أرامكو” في السعودية، لكن موقع “نور نيوز” المقرب من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني نفى أن تكون الحالة “أمنية”، وقالت السلطات إنها “مناورات متناوبة”.

وأفادت تقارير جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي بتعرض بعض الشركات الإيرانية العاملة في مجال البتروكيماويات ومجالات أخرى لهجوم عبر الإنترنت يوم 21 أيلول الحالي، رغم نفي هيئة رسمية مسؤولة عن الأمن الإلكتروني “نجاح” هذا الهجوم.

وأوضح زنغنه أن هذه الاحتياطات ضرورية في ضوء العقوبات الأميركية على إيران و”الحرب الاقتصادية الشاملة”، التي تتهم طهران واشنطن بشنّها ضدها.

وقالت تقارير لوسائل إعلام أميركية إن واشنطن تبحث احتمال شن هجمات إلكترونية على إيران بعد أن تعرضت منشأتان نفطيتان سعوديتان لهجمات في 14 أيلول الحالي حمّل مسؤولون أميركيون إيران المسؤولية عنها في حين نفت طهران أي ضلوع لها فيها.

وقالت إيران الأربعاء إنها بدأت في فحص إجراءات الأمن في منشآت النفط والغاز بما يشمل استعدادها للتصدي لهجمات إلكترونية.

ونقلت وكالة الأنباء التابعة لوزارة النفط الإيرانية (شانا) عن زنغنه قوله: “على كل شركات ومرافق صناعة النفط التأهب على أعلى مستوى لمواجهة التهديدات بشن ضربات أو هجمات إلكترونية في وقت تستهدف فيه العقوبات صناعة النفط” بحسب “رويترز”.

وحملت أطراف دولية بما فيها واشنطن وبرلين ولندن وباريس، إيران مسؤولية الهجمات الجوية التي استهدفت في 14 أيلول منشأتين نفطيتين في السعودية، أول مصدر للنفط الخام في العالم.

ونفت إيران ضلوعها في الهجمات التي أدت إلى تراجع إنتاج النفط السعودي بشكل كبير وارتفاع أسعار برميل النفط.

وفي أعقاب الهجمات، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن بلاده تعدّ لردّ، قبل أن يشيد بعد بضعة أيام بـ”ضبط النفس” العسكري.

وشددت واشنطن عقوباتها على المصرف المركزي الإيراني في تصعيد جديد لسياسة “الضغوط القصوى” التي انتهجتها ضد إيران بعد الانسحاب الأميركي أحادي الجانب من اتفاق عام 2015 حول الملف النووي الإيراني بهدف إجبار طهران على قبول اتفاق جديد يشمل الصواريخ الباليستية والدور الإقليمي.

ودعت الأطراف الأوروبية في الاتفاق النووي، الاثنين الماضي، إلى ضرورة اتفاق جديد حول البرنامج النووي الإيراني ويشمل الصواريخ الباليستية والقضايا الإقليمية، قبل أن توجه الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق، تحذيراً الأربعاء بأنها قد تنسحب من الاتفاق إذا ما اتخذت طهران خطوة أخرى في خفض التزاماتها النووية.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر