جويل مردينيان : شاركت صورة ابنها نيثن لأول مرة بعد طول انتظار وعلقت عليها  قائلة..هدية من الله

beirut News
مشاهير
11 يوليو 20205 مشاهدة
جويل مردينيان : شاركت صورة ابنها نيثن لأول مرة بعد طول انتظار وعلقت عليها  قائلة..هدية من الله

كشفت الإعلامية اللبنانية وخبيرة التجميل جويل مردينيان الخميس 9 يوليو/تموز 2020، لأول مرة عن وجه طفلها الصغير المتبنى نيثن مارك، حيث نشرت جويل صوراً برفقته على موقع إنستغرام توضح لقطات عدّة خلّدت لحظات عفوية وجميلة جمعت الأم وابنها.

الصورة المنتظرة: جويل شاركت صورة ابنها نيثن لأول مرة بعد طول انتظار وعلقت عليها  قائلة: “تعرفواعلى نيثن مارك قدورة، هدية من الله دبدوب جويل مردينيان، بشكر ريما للصور يلي مليانة حب بعيونا وفرح”.

فيما أبدى عدد كبير من المتابعين إعجابهم بجمال الطفل وبراءته وعلاقة جويل به  وحبها الكبير له الذي لطالما أظهرته في الفيديوهات التي تنشرها على صفحتها على موقع إنستغرام، وحيث يتابعها أكثر من 13 مليون شخص.

نيثن مارك هو ابن جويل بالتبني، والذي تبنته من أكثر من عام وكانت تحرص دائماً على عدم الكشف الصريح عن وجهه في الصور التي كانت تجمعهما.

إذ أعلنت جويل في ديسمبر/كانون الأول 2018، تبنّيها للطفل نيثن، حيث عبّرت عن فرحتها آنذاك قائلة: “تعرّفوا إلى طفلي هديّة من الله. إنّه أفضل أمر قمنا به كعائلة. سوف نحبّه، نحميه ونقوم بتربيته. لقد كنّا نصلّي لمدّة 4 سنوات بهدف أن نستطيع التبنّي، وهذا منذ أن أبدى طفلاي برغبتهما في تبنّي أخ لهما”.

أكملت جويل قائلة: “هذا الحلم أصبح حقيقة بمساعدة أشخاص هم بمثابة ملائكة، وأريد أن أشكر كلّ مَن ساعدنا ونحن ممتنّون لكلّ الملائكة الذين ساهموا في تحقيق هذه المعجزة. أنا ممتنّة لإيماني وثقتي بأنّ الخير يفوز دائماً على الشرّ. كما أنا ممتنّة لزوجي وولدي الذين رحّبوا بهذا الطفل بكلّ حبّ”.

قصة نيثن طفل جويل: وفي وقت سابق قررت الإعلامية جويل ماردينيان الخروج إلى الإعلام والتحدث عن تجربتها في تبني طفلها نيثن مع الإعلامي نيشان في برنامجه المثير للجدل “أنا هيك”.

إذ قالت سيدة الأعمال وخبيرة التجميل جويل مردينيان التي أثارت جدلاً على  السوشيال ميديا منذ فترة بعد إعلانها عن تبني طفل وجدته في ميتم رأت أنه ابنها الذي تحلم به واصفةً خطوة التبني بأجمل شعور على الإطلاق.

جويل أشارت في حلقتها مع نيشان إلى أن  فكرة التبني نشأت معها منذ الصغر حين كانت تتساءل إن كان أهلها قد تبنوها نظراً لأن فارق العمر بينها وبين أمها ليس كبيراً.

وردّاً على سؤال عن كيفية تقبّل أولادها هذا الأمر، لفتت إلى أن ابنتها إيلا كانت تطلب أن يكون لديها أخ أو أخت أصغر منها، فبدأت تخبرها عن فكرة التبني وفسّرت لها أكثر عن هذا الموضوع.

جويل كشفت كذلك لدى حديثها أنها أصيبت بحالة من الذهول حين رأت الطفل الذي تبنّته للمرة الأولى، كما شعرت بغريزة الأمومة، مشيرةً إلى أن محاميها الخاص مارك حبقة حقّق لها أمنية عمرها حين زفّ لها خبر حصولها على الأوراق الرسمية للتبني، كما أكدت أنها ستكتب رواية عن ابنها الجديد بعنوان “نايثان-مارك هدية من الله””.

جويل نفت أن يكون هدفها تسليط الأضواء عليها من خلال هذه الخطوة الجرئية التي أقدمت عليها، مؤكدة أنها لم تكن تتوقع كل هذه الضجة التي استتبعت خطوة التبني.

وأملت جويل في أن يأخذ طفلها الجديد جواز سفر لبناني، مشيرةً إلى أنه في حال لم يستطع نيل الجواز اللبناني فستبحث عن جواز سفر له ولو من المريخ.

كما تمنت جويل أن يحمي القانون ابنها إن طالبت به أمه البيولوجية في يوم من الأيام، ولا تفرّقه عنها، مشددة على أنها ستساعد نايثان-مارك بأن يبحث عن أمه الحقيقية عندما يصبح بالغاً إن هو أراد ذلك.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر