بيلا حديد تتحدى إنستغرام وتنشر صورة جديدة عن فلسطين بعد ساعات من اعتذار الموقع عن حذف الأولى

beirut News
مشاهير
11 يوليو 202025 مشاهدة
بيلا حديد تتحدى إنستغرام وتنشر صورة جديدة عن فلسطين بعد ساعات من اعتذار الموقع عن حذف الأولى

شاركت عارضة الأزياء العالمية بيلا حديد جمهورها ومتابعيها صورة لخريطة فلسطين عبر حسابها الشخصي بموقع “إنستغرام”، وذلك بعد ساعات من اعتذار إدارة الموقع عن حذف صورة جواز السفر الفلسطيني لوالدها رجل الأعمال محمد حديد.

خريطة فلسطين: بيلا حديد نشرت صورة خريطة فلسطين الجمعة 10 يوليو/تموز 2020، لتشاركها مع متابعيها البالغ عددهم أكثر من 31 مليون شخص.

تظهر في الصورة 3 نسخ من خريطة الأراضي الفلسطينية، واحدة في عام 1918 وتشمل كامل الأراضي الفلسطينية قبل الاحتلال الإسرائيلي، وواحدة في عام 1948 وتشمل عام النكبة واحتلال جزء من الأراضي الفلسطينية، والأخيرة مؤرخة بالعام الجاري 2020 وتوضح مساحة الأراضي المتبقية للفلسطينيين بعد تطبيق سياسات الاستيطان ومخطط الضم المزمع تنفيذه.

59685 bellahadid 106703452 302322220957967 8802455892782021637 n  - بيروت نيوز

تحدي إنستغرام: تأتي هذه الصورة، بعدما ردت إدارة موقع “إنستغرام” على اتهام النجمة الشهيرة بيلا حديد لها بالتنمر على خلفية إزالتها منشوراً نشرته يضم صورة جواز سفر والدها رجل الأعمال الفلسطيني محمد حديد.

المتحدث باسم شركة فيسبوك المالكة لموقع إنستغرام علق على هجوم بيلا قائلاً: “لحماية خصوصية المستخدمين، نحن لا نسمح للأفراد بنشر معلومات شخصية كأرقام جوازات السفر على إنستغرام.. وفي هذه الحالة، تم حجب رقم جواز السفر ولم يكن من المفترض إزالة هذا المحتوى. وقد أعدنا المنشور ونعتذر من بيلا عن هذا الخطأ”، وأضافت الشركة: “نحن لا نزيل المحتوى بناءً على جنسية الأفراد أو عرقهم، ولم نقم بإزالة هذا المنشور بسبب ذِكر فلسطين”.

a1562fe529 1 - بيروت نيوز

كانت حديد قد هاجمت إدارة موقع التواصل الاجتماعي الشهير ” إنستغرام”، وذلك بعد أن نشرت بيلا البالغة من العمر  (23 عاماً) على “إنستغرام” صورة جواز سفر والدها.

قالت بيلا: “إنستغرام أزال قصتي التي قلتُ فيها فقط “أبي ومسقط رأسه فلسطين” مع صورة لجواز سفره الأمريكي”.

ثم تحدّت بيلا موقع التواصل الاجتماعي، وسألته: “إنستغرام، في أي جزء بالضبط من كوني فخورة بوالدي ومسقط رأسه فلسطين تعدّونه تنمّراً، أو مضايقة، أو تعرياً جنسياً؟”.

أضافت عارضة الأزياء التي تنحدر من أصولٍ فلسطينية وهولندية: “ألا يُسمح لنا بأن نكون فلسطينيين على إنستغرام؟ هذا بالنسبة لي هو التنمر، لا يمكنك محو التاريخ عن طريق إسكات الناس، لا تسير الأمور على هذا النحو”.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر