هل وصلتك هذه الرسالة من المصرف؟ زمن دفع القروض بالدولار ولّى!

beirut News
إقتصاد
9 يونيو 2020wait... مشاهدة
هل وصلتك هذه الرسالة من المصرف؟ زمن دفع القروض بالدولار ولّى!

كتب خالد أبو شقرا في صحيفة “نداء الوطن” تحت عنوان “المقترضون والمصارف وثالثهما… الرهان القاتل”: “توقُّف الكثير من الافراد والمؤسسات عن سداد ديونهم للمصارف، يقابله عدم إلحاح الأخيرة على مطالبتهم بالدفع وتريثها في رفع الدعاوى القضائية. فهل يستمر هذا الوضع بعد فتح البلد وانتفاء كورونا؟ أم ان للمصارف حسابات أخرى تتخطى ضبابية الجائحة العالمية، لتصل إلى وضوح رؤية السياسة النقدية داخلياً؟

من منّا، نحن جمهور المقترضين، لم تصله رسالة تذكيرية بوجوب سداد سند قرض ما او الدفعة الشهرية لبطاقة الاعتماد. كانت العملية متدرجة، تبدأ برسالة نصية قبل الإستحقاق بأيام، تتبعها مخابرة من موظف/ة في حال التأخر أكثر من أيام معدودة عن الدفع، ثم اتصال آخر أقل لطفاً… وصولاً إلى دائرة الشؤون القانونية. إجراءٌ افتقده المقترضون منذ بداية ثورة تشرين. وهو ان حصل فيكون لمجرد التذكير الخجول أو كما يقال بالعامية “رفع عتب”. فهل المصارف متحسسة مع المواطنين وما يمرون به من ضائقة معيشية وانخفاض قدراتهم الشرائية، أم هي “متحسسة” من قبض سندات القروض بالليرة اللبنانية على سعر الصرف الرسمي الصامد عند 1515 ليرة؟

مصلحة مشتركة

تقدّر قيمة القروض المعطاة إلى القطاع الخاص بحدود 70 الف مليار ليرة لبنانية. وإذا اعتبرنا ان نسبة دولرة القروض هي 70 في المئة، فان قيمة القروض بالدولار تبلغ حوالى 33 مليار دولار، فيما تبلغ قيمة القروض بالليرة ما يعادل 12 مليار دولار. الرقم الذي يصل إلى حدود 45 مليار دولار يشكل الوجه الآخر لأزمة المصارف بعد توقف الدولة عن سداد ديونها المتمثلة بـ “اليوروبوندز” وشهادات الايداع. فالمواطنون مضطرون ان يدفعوا سندات قروضهم بالعملة الاجنبية، بالليرة اللبنانية على السعر الرسمي، بعدما توقفت المصارف وشركات تحويل الاموال عن اعطاء الدولار. أما القروض بالليرة فوضعها ليس أحسن حالاً، فالمصارف تخسر بكل سند ما يوازي نسبة التضخم”.
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر