متى تتحسّن التغذية الكهربائية؟

وعد بتحسن التغذية الكهربائية ابتداء من منتصف ليل الأربعاء

إقتصاد
30 يوليو 2020wait... مشاهدة
متى تتحسّن التغذية الكهربائية؟
كألعاب الفوازير، والألغاز السمجة، تصلنا بيانات مؤسسة كهرباء لبنان.
نفاد الفيول.
وصول السفن. تأخر السفن. تأخر الاعتمادات.. ثم انفصال مجموعات وإصلاح أعطال، وتكرار الأعطال، وتطمينات مشروطة لإعادة التغذية. لا أسباب واضحة حتى اللحظة لغياب التيار الكهربائي لأكثر من 20 ساعة يومياً، سوى فشل القطاع وعدم صدقية القيمين عليه.

وقد أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان في بيان، أنه عطفاً على بيانها الصادر بتاريخ 28 تموز، حول انفصال كافة مجموعات الإنتاج عن الشبكة العامة، وإذ تكررت حادثة انفصال هذه المجموعات مرة ثانية بعد ظهر أمس، فإن الفرق الفنية تمكنت من إعادة ربط معظم المجموعات بالشبكة، ما سمح برفع الإنتاج وعودة التيار الكهربائي تدريجياً، إلى مختلف المناطق اللبنانية.

كذلك، وفي حال لم تطرأ أي مشاكل تقنية، سيتم مساء اليوم ربط المجموعة البخارية في معمل الزهراني بالشبكة، إضافة إلى المجموعة الأولى في معمل الذوق، ومجموعتين في معمل الجية، بما يرفع الإنتاج إلى حوالى 1250 ميغاوات.

كما سيتم يوم غد (الخميس 30 تموز) ربط المجموعة الثانية في الذوق وأربع محركات في معملي المحركات العكسية الجديدين في الذوق والجية، بما يرفع الإنتاج إلى حوالى 1400 ميغاوات. وبالتالي ستشهد التغذية الكهربائية مزيداً من التحسن ابتداء من منتصف ليل الأربعاء 29 تموز.

وذكرت أنها تسعى ضمن الإمكانيات المتوفرة لتأمين القدر الممكن من الاستقرار بالتغذية الكهربائية، إلا أن هذا الاستقرار كما ثبات الشبكة الكهربائية العامة يرتبطان باستدامة توفر المحروقات لزوم معامل الإنتاج. وهو أمر خارج عن إرادة المؤسسة!

رابط مختصر