فرعون: ألم يحن وقت الحوار؟

beirut News
لبنان
9 يونيو 20201 مشاهدة
فرعون: ألم يحن وقت الحوار؟

لفت الوزير السابق ميشال فرعون في بيان الى أن “الكلام عن القرار 1559 تم تأجيله منذ سنوات ليتم التركيز على القرار 1701، وتم تحويل موضوع سلاح حزب الله على طاولة الحوار إلى موضوع الاستراتيجية الدفاعية، وتأجل بحث الاستراتيجية الدفاعية خلال الحرب السورية لنحصن مبدأ النأي بالنفس. قبلنا بذلك كله لنحصن الاستقرار”.

أضاف: “نرى اليوم محاولة وقف الحوار حول القرار 1701 والاستراتيجية الدفاعية والنأي بالنفس، فهل هذا معقول؟”.

وسأل: “ألم يحن وقت الحوار؟ أين الرئاسة الأولى والحكومة والنواب منه؟ هل يوافقون على منع الكلام إلا عن الأزمة الحياتية؟ وكأن موضوع الاستراتيجية لا يستدعي تنظيما وتفاهما. وكأن الموضوع وتفرعاته ليس أساسا لتفشي الفساد وعدم المحاسبة كجوائز ترضية لحلفاء، ونتيجة هذه السنوات كان وقوع الأزمة والناس في الفقر”.

وختم: “تتدنى، في كل يوم، كرامة المواطن، وكرامة الوطن والدولة، أي انتهاك السيادة والحوكمة من دون رقيب ومحاسبة. كيف تقنع مواطنا في الشارع بأنه ممنوع عليه أن يطالب ببت الاستراتيجية الدفاعية اذا لم تستطع إقناعه بأن هذا الموضوع من أساس المشكلة التي أوصلتنا الى ما نحن عليه، وهو يرى استقالة ممثليه عن إثارة هذه المواضيع؟ هل طلب الحوار هو طلب الفتنة أو طلب منع الفتنة؟ وهل بعض الذين قاموا بحملة حول القرار 1559 تم التلاعب بهم بهدف حقيقي هو التهديد بالمشاكل ومنع أي حوار حول الاستراتيجية الدفاعية أو المطالبة به؟”.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر