مساعدات فرنسية لمدارس شبكة التعليم الفرنكوفوني في لبنان

beirut News
لبنان
10 يوليو 202012 مشاهدة
مساعدات فرنسية لمدارس شبكة التعليم الفرنكوفوني في لبنان

بعد تراجع عدد تلامذة مدارس البعثة الفرنسية في لبنان، بسبب الأزمة الاقتصادية والانهيار المالي، وبعد المخاوف على تراجع التعليم الفرنكوفوني في لبنان، وطرح هذه القضية في البرلمان الفرنسي، أعلنت السفارة الفرنسية في لبنان عن إطلاق خطة الطوارئ وضعتها للمدارس الأعضاء في شبكة وكالة التعليم الفرنسي في الخارج AEFE.

وجرى انشاء صندوق مساعدات لتعليم التلاميذ غير الفرنسيين، المسجلين في المدارس المعتمدة من قبل وزارة التربية الوطنية الفرنسية والشباب والرياضة، وشركاء وكالة التعليم الفرنسي في الخارج.

ولفتت السفارة الفرنسية في بيان إلى أن “هذا النظام استثنائي ويتعلق فقط بالسنة الدراسية 2020/2021″، موضحة أنّ “طلاب المدارس المعتمدة بموجب اتفاق مع وكالة التعليم الفرنسي في الخارج (مدارس البعثة الفرنسية العلمانية والكلية البروتستانتية الفرنسية ومدرسة عبد القادر الثانوية) غير مؤهلين لهذا البرنامج، نظراً لوجود نظام خاص بهم”.

وتم تحديد مبلغ المساعدة التي سيتم منحها لكل طالب، بحسب سقف المتوسط الوطني لكلفة التعليم داخل شبكة وكالة التعليم الفرنسي في الخارج، في لبنان، لعام 2019/2020، بمبلغ سبعة ملايين وخمسمئة ألف ليرة لبنانية.

وأوضحت السفارة أن “إدارة هذا النظام ستكون من خلال قسم التعاون والعمل الثقافي للسفارة الفرنسية في لبنان، وليس القنصلية الفرنسية العامة”، لافتة إلى أنّ “طلبات الدعم ترسل إلى إدارات المؤسسات التعليمية ذات الصلة، المسؤولة عن إحالة الطلبات إلى قسم التعاون والعمل الثقافي، قبل الموعد النهائي المحدد في 31 تموز، موضحة أنه لن يتم النظر في أي طلب يصل مباشرة إلى السفارة الفرنسية”.

وستدرس السفارة الفرنسية الطلبات في آب وأيلول، بهدف إعطاء جواب للمدارس خلال شهر أيلول، والقرارات التي تتخذها السفارة الفرنسية لا يمكن استئنافها، وستدفع المساعدات للمدارس التي ستكون بدورها مسؤولة عن إبلاغ أسر التلاميذ المعنيين.

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر