لبنان ليس من الأولويات… وساطة موسكو مع طهران ‘رفع عتب’

beirut News
لبنان
22 سبتمبر 20203 مشاهدة
لبنان ليس من الأولويات… وساطة موسكو مع طهران ‘رفع عتب’

كتب الآن سركيس في “نداء الوطن” يبدو أن موقف موسكو يزداد حذراً تجاه الملف اللبناني، خصوصاً أنه لم يسجل أي زيارة لمسؤول روسي كبير بعد انفجار 4 آب المدمر.

تنظر موسكو إلى الملف اللبناني من زاوية مختلفة عن الأميركيين والفرنسيين والأوروبيين، ومنذ اللحظة الأولى لطرح مبادرة الرئيس إيمانويل ماكرون لحلّ الأزمة اللبنانية لم يكن الروسي يتوقّع نجاح المبادرة لأنه يعتبر أن الحسم يأتي نتيجة صفقة أميركية – روسية بينما دور باريس تراجع عالمياً.

واللافت أيضاً أنه في عزّ الصراع بين باريس وأوروبا مجتمعةً مع تركيا ومحاولة تمدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على شواطئ المتوسط من بيروت وصولاً إلى ليبيا وتهديد نفوذ “القارة العجوز”، يبدو أن موسكو وبحكم المصالح المشتركة أقرب إلى التركي منها إلى الأوروبي، ولا تزال تراعي نفوذ إيران، ما يفسّر بروز تلاقي مصالح وليس حلفاً بين موسكو وطهران وأنقرة في وجه باريس وأوروبا.

وفي سياق متابعة الملف اللبناني، فإنّ كل النصائح للمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول أفريقيا، نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف لزيارة لبنان يجاوب عليها بأن مثل هكذا زيارة واردة لكن من دون أن يُحدّد موعداً لذلك، ويربطها بالظروف القائمة.

وما ينطبق على بوغدانوف يسري أيضاً على وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي زار سوريا الأسبوع الماضي من دون أن يقصد لبنان، وعند الإستفسار من بوغدانوف عن عدم زيارة لافروف بيروت أكد أنه عندما سيقوم لافروف بمثل هكذا زيارة، سيقصد لبنان لوحده ولا يمرّ إلى بيروت عبر دمشق، وعلل بوغدانوف تأخر زيارة لبنان بأن وقت لافروف ضاغط، علماً أنه زار قبرص بعد سوريا، ما يفسّر أن الملف اللبناني ليس من ضمن أولويات موسكو حالياً.

وبعد تناقل معلومات عن أن روسيا تتواصل مع إيران لحلّ الأزمة الحكومية، تؤكد مصادر دبلوماسية في العاصمة الروسية لـ”نداء الوطن” أن الروس حاولوا مع الإيرانيين، ولكن محاولاتهم تأتي في سياق “رفع العتب من دون ممارسة ضغوط جدية على طهران لتسهيل ولادة الحكومة اللبنانية ومنع “حزب الله” من العرقلة، خصوصاً أن كل التركيز الروسي ينصب على ملفي سوريا وليبيا”.

وتشير المصادر إلى أن “موسكو لا تعرقل المبادرة الفرنسية وإن كانت تؤكّد أنها قد لا تؤتي ثمارها المرجوة خصوصاً أن بوغدانوف كان قد قال منذ إنطلاقتها إننا ندعم التحرك الفرنسي لكننا نشك في أنه قد يوصل إلى نتيجة مثلما يحاول ماكرون الترويج”.

ويؤكد المسؤولون الروس أن المشكلة ليست في صدق النوايا الفرنسية بل بالعرقلة الأميركية المتعمدة، ويعتبرون أن الحلول الجذرية في المنطقة، ومن ضمنها الأزمة اللبنانية، تحتاج إلى توافق أميركي – روسي، لأن لا فرنسا ولا بريطانيا ولا الصين ولا أي دولة أخرى تملك مفتاح الحلول في ظل وجود واشنطن وموسكو.

وفي السياق، فان خطوة تعزيز تواجد القوات الأميركية في شرق الفرات تضعها موسكو في خانة ورقة ضغط أميركية عليها بعدما عادت الساحة الشرق – أوسطية حلبة صراع بين موسكو وواشنطن مثلما كانت أيام الحرب الباردة.

وتتداخل ملفات المنطقة بعضها ببعض، ولا يمكن فصل الملف اللبناني عن الليبي، وفي السياق، فان موسكو لا تؤيد التوغل التركي في ليبيا لكن لديها مصالح كبرى تتقاطع مع أنقرة في هذه الفترة خصوصاً في سوريا، ولذلك لا تريد في هذه المرحلة الدخول في صراع معها، وإن كانت تمارس ضغوطا كبيرة على الدور التركي في ليبيا، وهذه الضغوط ليست سياسية فقط بل أمنية وعسكرية وتتمثل بإرسال الروس أعضاء في شركات أمنية الى ليبيا، لذلك فان الوضع هناك معقّد جداً.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

————-
المقالات والآراء المنشورة في الموقع والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي بأسماء أصحـابها أو بأسماء مستعـارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لـ موقع بيروت نيوز بل تمثل وجهة نظر كاتبها، و”الموقع” غير مسؤول ولا يتحمل تبعات ما يكتب فيه من مواضيع أو تعليقات ويتحمل الكاتب كافة المسؤوليات التي تنتج عن ذلك.

رابط مختصر